كأس العالم 2018

ضمن فعاليات المهرجان الرمضاني لنادي تراث الإمارات

«رمضان ألفة ومحبة» تضيء على القيم المجتمعية الراسخة

جولة في معرض المخطوطات المصاحب للمهرجان | وام

 ألقى فضيلة الشيخ عبدالله ريس عضو الرابطة المحمدية في المغرب أحد العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مساء أول من أمس في مسرح أبوظبي بمنطقة كاسر الأمواج، محاضرة دينية حول «رمضان ألفة ومحبة»، ضمن فعاليات المهرجان الرمضاني الثالث عشر الذي ينظمه نادي تراث الإمارات برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والشركات الراعية والداعمة، وذلك بحضور سنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات في النادي، وسعيد الفلاحي مدير مكتب سمو المدير العام، وعدد من مديري الإدارات والمسؤولين في النادي، وجمهور غفير.

انسجام وتفاهم وبدأ المحاضر ورقته بالتأكيد أن الألفة والمحبة هما صنوان يصبان في قالب واحد لأن الألفة تترتب عن المحبة.. وبين أن الألفة تعني الشعور النفسي الذي يجده الإنسان في نفسه يبعث على البر والإحسان، كما أنها عبارة عن الانسجام وتمام التفاهم والتعامل الحسن، اللذين ينبعان من صفاء القلب .

جانب من الحضور خلال المحاضرة | وام

 

وبين أن أسباب هذه المحبة، باعتبارها أساس حياة الإنسان، تتجلى في كثير من الأمور التي يمكن حصرها في خمسة تجليات، هي: الدين الذي هو أساس في علاقة المؤمن بأخيه، والنسب، وهو أصل في علاقة الرحم والأقارب بعضهم ببعض، والمصاهرة التي هي أصل ثابت وقوي في العلاقة الزوجية ونحوها، إلى جانب علاقة المؤاخاة في العشرة والمعاملة في الوظائف والحرف والصنائع التي تجمع الناس ببعضهم البعض، وكذلك البر والإحسان، وهو أصل في العلاقات الاقتصادية والمقاصد الدنيوية، مما يخلق المحبة بين أفراد المجتمع وطبقاته ونسيجه عبر التهادي والكلم الطيب وإفشاء السم.

وأوضح أن المحبة والألفة ترتبطان ا بشكل كبير بشهر رمضان، ويتجلى ذلك في تواردهما الكبير في رمضان بسبب إتيان المساجد، وكثرة التطوعات من إفطار وإكرام ولقاءات علمية، وكذلك إتيان المجالس الاجتماعية والتواصلية التي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفضل في إنشائها، حيث غدت من خصائص هذه الدولة ومميزاتها الكبرى، لأنها تجمع بين طوائف مختلفة على مستويات عدة لمناقشة أمور اجتماعية وثقافية وكل ما فيه مصلحة الشعب وأمن البلاد وسمه من ا آفات التطرف والأفكار المنحرفة المهدمة لقوائم الإسلام وأسسه الكبرى.

معروضات نادرة وأثنى فضيلته على جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان واهتمام سموه بالعلم والتراث الفكري والثقافي المتنوع الذي هو من اهتمامات الدولة من الدرجة الأولى، كما أشاد بمعرض مخطوطات من التراث العربي والإسمي المصاحب ا للمهرجان، إذ تجول فضيلته بين جنبات المعرض معتبراً إياه معرضاً تراثياً علمياً مفيداً، وقال: «من دخل إليه لا بد من أن يلقى فيه ما يلفت نظره إلى الاهتمام بالكتب المخطوطة والمكتوبة بالطبعة الحجرية، وقد عثرنا من خلال تجولنا فيه على كتب نادرة في الفقه والمصاحف القديمة بخطوط مختلفة

معرض

ينظم مركز زايد للدراسات والبحوث على هامش فعاليات المهرجان هذا المعرض الذي يضم عدداً من المخطوطات النادرة لمجموعة كبيرة من المصاحف الشريفة ومخطوطات في الفقه والطب ومجالات العلوم الأخرى، إضافة إلى عرض النسخة الخاصة لأول مصحف تمت طباعته على نفقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عام 1973م.

تعليقات

تعليقات