بمناسبة اليوم العالمي للصحة والسلامة في مكان العمل

قطاع النشر يسعد عيون موظفيه بفحوص مجانية

للعيون حضور خاص في الأدب العربي، فهي بوابة القلوب، ومفتاح السعادة، من خلالها نتابع الواقع، ونتلمس ملامح الآخرين، باستخدام لغتها كتب الشعراء أبرز أبياتهم، وخط الأدباء فصولاً طويلة، معتمدين على جمال العيون وألوانها التي تعكس الفرح بالحياة، ولأن للعيون جمالاً خاصاً.

فقد سعت إدارة قسم التسويق والاتصال في قطاع النشر بمؤسسة دبي للإعلام، إلى إسعاد عيون موظفي القطاع، في اليوم العالمي للصحة والسلامة في مكان العمل، وذلك بالتعاون مع مراكز الشريف للعيون بدبي، في فعالية حملت عنوان «الصحة والسلامة أثناء العمل»، والتي حظيت بإقبال لافت من موظفي القطاع، حيث تضمنت الفعالية مجموعة من الفحوص الطبية الخاصة بالعيون.

والتي حطت برحالها بين مكاتب الموظفين مصحوبة بباقات من الحب والسعادة، وذلك من أجل الاطمئنان على صحتهم، والسعي لتحقيق أعلى مستويات الإيجابية بينهم في مكان العمل الذي تفرض طبيعته استخدام أجهزة الكمبيوتر لساعات طوال، الأمر الذي من شأنه التأثير في صحة عيون الموظفين.

معلومات

مريم عبدالرحمن الشامسي، تنفيذي تسويق في قطاع النشر، قالت: «تأتي هذه المبادرة في إطار احتفالنا باليوم العالمي للصحة والسلامة في مكان العمل، كما أنها نابعة من صميم اهتمامنا بموظفي قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، وخاصة أنهم على تواصل دائم مع أجهزة الكمبيوتر، بحكم طبيعة العمل الإعلامي، الأمر الذي يؤثر مع مرور الوقت في العيون، بشكل عام.

ولذلك آثرنا تنظيم هذه الفعالية، بحيث تتاح الفرصة أمام كافة موظفي القطاع للاطمئنان على صحة عيونهم، وتلقي العديد من الإرشادات التي تمكنهم من رفع مستوى المحافظة على نعمة البصر». وأضافت: «الفعالية، لم تقتصر فقط على جوانب الفحوص الطبية.

وإنما اتسعت حدودها لتشمل تقديم معلومات طبية مهمة لموظفي القطاع، إلى جانب التعرف على أبرز التقنيات الحديثة التي تتعلق بعلاج أمراض العيون». وبينت أن هذه الفعالية من شأنها أن ترفع مستوى الرضا الوظيفي، وتساهم في نشر السعادة بين موظفي القطاع، كونها تأتي مكملة لمجموعة المبادرات والفعاليات التي يقوم قسم التسويق في قطاع النشر بتنظيمها بين الفينة والأخرى.

مشيرة إلى أن الفحوص الطبية المقدمة من مراكز الشريف للعيون، حظيت باهتمام العاملين في المؤسسة، على الرغم من أن انشغالات الموظفين غالباً ما تمنعهم من إجراء الفحوص الدورية، وهو ما تطلَّب توفيره تسهيلاً عليهم، لافتةً إلى أن الفعاليات أحدثت أصداء إيجابية في المكان.

نصيحة

أما أمل صغير، من مراكز الشريف للعيون، فأكدت أن هذه الفعالية أتاحت أمام موظفي قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، الفرصة لتقييم مستوى نظرهم، والتعرف على أبرز المشكلات التي قد يتعرضون لها أثناء جلوسهم أمام شاشات الكمبيوتر، والتي تصدر إشعاعات قادرة على التسبب بضرر بالعين وتجعلها في حالة إجهاد وتعب دائمين.

وأشارت إلى أن الإهمال قد يكون واحداً من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بضعف النظر. وقالت: «عادة ننصح الجميع بضرورة القيام بفحص عيونهم بشكل دوري، وذلك لتدارك إصابتهم بأي من أمراض العيون» وبينت أن حماية العين من كافة أنواع الأشعة سواء تلك الصادرة من الشمس أو من الأجهزة الإلكترونية، أمر ضروري، ويساعد على تعزيز المحافظة على النظر.

تعليقات

تعليقات