تمديد النسخة الثامنة للمهرجان إلى 21 الجاري

فعاليات «دبي وتراثنا الحي» تتواصل في حتّا

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، عن تمديد فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان دبي وتراثنا الحي الذي استضافته القرية العالمية تحت شعار «عين على تراثنا الثقافي الإماراتي»، حيث ستتواصل أنشطة المهرجان في قرية حتا التراثية من 15 إلى 21 الجاري، ويتزامن مع يوم التراث العالمي.

ويمكن لزوار قرية حتا التراثية الاستمتاع بفعاليات المهرجان على مدى أسبوع كامل، وستكون الفرصة متاحة أمام الجميع لمتابعة العروض المسرحية، والاستمتاع بالقهوة والضيافة العربية، والمشاركة في المسابقات التراثية. وتشمل قائمة الفعاليات الأخرى معرض صور المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد، كما سيقام معرض للبنادق وآخر للقلاع والحصون. وسيتم أيضاً تقديم المأكولات الشعبية التراثية، فضلاً عن فعاليات الحرف اليدوية وعدّة الجمال، وستواصل فعاليات المهرجان من الرابعة والنصف عصراً وحتى التاسعة مساءً.

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون: جاء إعلان تمديد المهرجان ونقله لقرية حتا التراثية بعد النجاح الكبير الذي شهده المهرجان طوال الأسابيع الستة الماضية في القرية العالمية، حيث استقبلنا عدداً قياسياً من الجمهور زاد على 120 ألف زائر.

وشارك به أكثر من 800 شخص في ورش العمل. لقد أثبت المهرجان أهميته كمبادرة اجتماعية شاملة تسهم في الحفاظ على الموروث التراثي الإماراتي، مع التركيز بوجه خاص على الحرف اليدوية والفنون الشعبية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وإتاحة الفرصة أمام جمهور غفير للتعرف إلى حرفنا التقليدية بما يتماشى مع محاور «عام زايد 2018»، والاحتفاء بإرث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي زرع فينا أهمية التمسك بالعادات والتقاليد ونقلها للأجيال القادمة.

وأضاف النابودة: يتماشى تنظيم المهرجان في قرية حتا التراثية مع رؤية الهيئة لجعل دبي مدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، ودعم الخطة التنموية الشاملة لمنطقة حتا، عن طريق إثراء المشهد الثقافي والتراثي والفني للمدينة، وتعزيز التنوع الثقافي والتلاحم الاجتماعي فيها.

التراث العالمي

وقالت فاطمة لوتاه، رئيس لجنة مهرجان دبي وتراثنا الحي في دبي للثقافة: يسعدنا تنظيم مهرجان دبي وتراثنا الحي في قرية حتا التراثية والذي يتزامن تنظيمه مع يوم التراث العالمي الموافق 18 الجاري، ما يؤكد نجاح المهرجان في ترجمته لأهداف دبي للثقافة المتمثلة في رفع مستوى الوعي حول أصول التراث المادي وغير المادي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تسليط الضوء على قيمه الغنية بين جميع شرائح المجتمع في دبي، بالإضافة إلى تعريف الجمهور بالحرف التقليدية الإماراتية، الذي يمثل شعار نسخة هذا العام من المهرجان.

من جهته قال خالد غريب، مدير قرية حتا التراثية في دبي للثقافة: تعد منطقة حتا مقصداً مثالياً لمحبي السياحة الثقافية نظراً لغناها بالمواقع الأثرية والمعالم التاريخية والمتاحف. وتعتبر حتا وجهة فريدة من نوعها للتعرف إلى التراث العريق للدولة من خلال ممارسات الأنشطة الخارجية المتنوعة والمختلفة في المنطقة. ولذلك نرى أن استضافة المهرجان في قرية حتا التراثية يمثل الفرصة الأمثل للوصول إلى شريحة أكبر من الزوار والسياح، ما يدعم مكانة حتا على خريطة السياحة المحلية.

تعليقات

تعليقات