«استراحة سيدات» رأس الخيمة تناقش «غرناطة وخواجات وحكايات»

عقدت «استراحة سيدات»، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة - فرع رأس الخيمة، اجتماعاً في واحة الابتكار بدائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، لمناقشة ثلاثية غرناطة، للكاتبة المصرية رضوى عاشور، وخواجات وحكايات للكاتب قاسم بن خلف الرويس.

تميزت الفعالية، بربط التاريخ والتوثيق بشقية الموضوعي والأدبي، بالتعرض لتجربة الرويس، في توثيق رحلات ٢٢ من الرحالة من مختلف الجنسيات في الصحراء العربية، وتجربة رضوى عاشور في استعادة الزمن المسلوب من الأندلس، وتقديم تجربة النكبة الإسلامية والأندلسية، بطمس آخر معقل للمسلمين فيها، وهي غرناطة.

وأشارت أمل إسماعيل رئيسة مبادرة رأس الخيمة تقرأ، التابعة لاقتصادية رأس الخيمة، ومنسقة الاستراحة في رأس الخيمة، إلى أن تجربة قراءة أدب الرحلات، كانت ثرية ومفيدة للقارئات، وخاصة الباحثات في التاريخ، حيث يعد كتاب الرويس مدخلاً معيناً لفترة زمنية سقطت من التاريخ، ولم يذكرها العرب، لقلة المصادر، فكان الرحالة الأجنبي والمستشرقون تاريخاً متنقلاً بين الحضارات. كما اتفقت العضوات على مناقشة الروايات المرشحة للقائمة القصيرة للبوكر في شهر أبريل، والتي تضم ست روايات.

تعليقات

تعليقات