عبّرت عن اعتزازها بإنجازات الإمارات

ماجدة الرومي ترسل باقات حنين من دبي

لم يكن لقاء الجمهور مــع الفنانة اللبنانية مـــاجدة الرومي، أول من أمس، عادياً، ففيها أشعلت مـــلاك الطرب العربي، ليل دبي ضياء، الذي حاكت فـي ظلاله «من الورد شالاً للقاء»، وما إن أسدل المساء ستائره حتى طلبت عودة «العود» لتغني على وقع أوتاره بعضاً مــن قصائد طالما حفظها عشاقها عــن ظهر قلب، وتألقت فيها ماجدة الرومي، لتمثل أغنياتها باقات عشق وحنين إلــى الماضي، ومــن خلالها رسمـت ضحكة عــريضة على وجـه الجمهور، مجسدة بذلك أمنيتها، التي أطلقتها عــلى خشبة المسرح، بمجرد أن أطلت على النــاس.

«أتمنى لهذه الضحكة التي نراها في هذا البلد أن تدوم، وألا نحرم منها»، بهذه الكلمات خاطبت ماجدة الرومي، أولئك الذين قصدوا مدرج مدينة دبي للإعلام، ليستمتعوا بالإيقاعات التي حاكتها آلات فرقة الأوركسترا اللبناني، بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي.

وقالت: نحب هذا البلد ونعتز بإنجازاته وتطوره، ونحن متفاعلون مع كل هذه الإنجازات، يأتي الحفل بمثابة خير ختام لمهرجان دبي للتسوق، الذي طالما أسعد سكان دبي وزوارها بما يحمله من مفاجآت سنوية.

كن صديقي

غياب السنوات الأربع عن دبي، عوضته ماجدة الرومي في حفلها، الذي بدت فيه أشبه بفراشة تنقلت بين بساتين أرشيف أغنياتها، فمن «خذني حبيبي»، أبحرت ماجدة في بحور قصيدة سعاد الصباح «كن صديقي»، لتنقل معها الجمهور نحو إرث الراحل نزار قباني، الذي استحضرت ذكراه عبر قصيدته «كلمات»، ومع الناس غنت «للحب» واستمعت لدقات قلبها، الذي طلبت منه «ألا» يسأل في أغنية خطت كلماتها الشاعرة سعاد الصباح، ولحنها مروان خوري الذي سبق وأن تعاونت معه في ألبوم «اعتزلت الغرام» الذي أصدرته قبل نحو 10 سنوات.

ملكة

على مدار ساعة ونصف الساعة، ظلت ماجدة في الحفل الذي نظمته شركة كاتش مي ايفنتس، أشبه بملكة تربعت على عرش القلوب، لتسمعها لحناً عذباً عبر «غني للحب.. غني للناس.. لدقة قلبك»، تلك الأغنية التي أصدرتها قبل 4 سنوات، ولا تزال تحتفظ برشاقة إيقاعاتها، التي تفاعل معها الجمهور بحرارة.

لم تمر ليلة ماجدة الرومي، من دون أن تبحر في قصائد ألبومها الجديد «متى يأتي المساء» الذي كشفت عن أغنياته خلال العام الماضي، وامتاز باعتماده على بعض القصائد، لتعيد من خلالها ماجدة الألق إلى القصيدة المغناة، وكان هذا الألبوم قد رأى النور بعد مرور نحو 5 سنوات على إصدارها لألبوم «غزل».

تعليقات

تعليقات