متحف قصر العين يحتفي بفنون الأداء الأصيل

أحيا متحف قصر العين أخيراً مجموعة من الفنون الشعبية ضمن سلسلة فعاليات «تراثي مسؤوليتي»، وذلك بحضور الشيخ خالد بن خليفة بن سلطان آل نهيان، ضمن الموسم الحالي من البرنامج الثقافي لمنطقة العين الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.

حيث تمثل الفنون الشعبية بفروعها وأشكالها المختلفة المرآة التي تعكس ثقافة المجتمع وأسلوب حياة أفراده في كل مرحلة من مراحل تطوره. وليس هذا فحسب، إذ تمثل الفنون الشعبية جزءاً أصيلاً من التراث الشعبي لدولة الإمارات فالرقصات والأشعار والأهازيج لا تؤدى بدون دوافع، بل ترتكز على أصالة ابن الإمارات.

وقالت موزة العامري، مسؤولة الاتصال في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي: «سعدنا حقاً بزيارة الشيخ خالد بن خليفة بن سلطان آل نهيان لمتحف قصر العين وحضوره لباقة الفعاليات التراثية.

وأود التنويه أيضاً إلى أن البرنامج الثقافي لمنطقة العين يحتفي بالتراث الثقافي الغني، ويسلّط الضوء على تنوع العادات والتقاليد من خلال تجارب معايشة وجولات على المواقع التاريخية». وأضافت العامري: «استمتع الجمهور في عطلة نهاية الأسبوع بمشاهدة عروض الفنون الشعبية، كما استمتع الأطفال بالورش المتنوعة والهادفة.

ومن جانب آخر قدمت الفرق المشاركة عروضاً جماعية رائعة لفنون «الهولو»، وهي لازمة يرددها البحارة وهم يسحبون حبال أشرعة، وتُردد أيضاً كلازمة صوتية في الأغاني، و«الحدوة» التي يرددها البحارة أثناء الغوص والعزف على «الربابة»، إلى جانب «التغرودة» المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث العالمي لليونسكو، وهي فن إلقاء الشعر أثناء التنقل على ظهور الجمال، إلى جانب عروض «الحربية» التي تحتفي بالانتصارات وقيم الشجاعة والإقدام.

تعليقات

تعليقات