العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إمارة بات المستحيل فيها واقعاً

    دبي 2050 كيف يتخيلها الصغار

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    لطالما سبقت دبي التوقعات، حتى بات المستحيل فيها واقعاً معاشاً، والخيال ليس عصياً على التحقق. الكبار يعرفون ذلك تماماً، ولكن أيضاً الأطفال الذين تربوا أو زاروا المدينة، يعرفون أيضاً إمكاناتها ويعبرون عن هذه المعرفة بتخيلات عن شكل الحياة في المستقبل، واثقين أنه سيتحقق.

    «مركبات فضائية تنقل الطلبة إلى مدارسهم، رحلات استكشافية في كبسولات فضائية إلى كوكب المريخ، روبوتات ذكية تحل مكان الإنسان في العديد من مجالات الحياة، إمارة مكيفة بالكامل في فصل الصيف»؛ هكذا هي دبي في 2050، كما يتخيلها صغار مدرستي «مردف الخاصة» و«الشارقة الأميركية الدولية فرع الورقاء»، عندما وجهت لهم «البيان» سؤالاً بريئاً حول الصورة التي ستكون عليها دبي في 2050، فكانت الإجابات أكثر عفوية.

    قد يخيل إليك عندما تستمع إلى إجابات هؤلاء الصغار، أنك تشاهد فيلماً عن الخيال العلمي، قد يتحقق بعض مشاهده بعد عقود من الزمن، وقد يستبعد بعضها لمبالغتها في الأحلام، لكن بنظرة واقعية وجدنا الأحلام، وما يتخيله الأطفال أقرب إلى الواقع. فدبي أضحت أيقونة الجمال ومدينة الأحلام التي يسعى كثيرون إلى زيارتها، بل الإقامة فيها،

    العبور إلى الفضاء

    «مركبة للزمن نعلمها بالمكان الذي نود الذهاب إليه، فتنقلنا في ثوانٍ معدودة» هذا هو خيال الطفل سلطان المرزوقي. أما سليمان يحيى فتوقع استبدال المدرسين بإنسان آلي يشرح للطلبة المواد الدراسية، .

    بينما يرى محمد علي أن دبي في الصيف سيتم تغطيتها بسقف كبير مكيف طول الوقت، ويتم رفع الغطاء في فصل الشتاء من أجل إتاحة الفرصة للجميع للاستمتاع بمعالم المدينة الساحرة، الطفل تميم يشبه أقرانه في أحلامه، حيث توقع أن الذهاب إلى المدرسة سيكون عن طريق الباص الطائر.

    أما يوسف فجلس على طاولته ليقفز قائلاً: سيكون هناك مصعد إلى الفضاء لنتمكن من رؤية ذلك العالم الواسع في أي وقت نريده. في حين تخيل جاسم حسن أن رحلات المدرسة في المستقبل لن تكون فقط إلى مدينة الألعاب أو حديقة الحيوانات بل سيتم تنظيم رحلات إلى كوكب المريخ ليتمكن الطلاب من استكشافه عن قرب.

    يوم للشوكولاته

    بينما يحلم أحمد شعيب بتخصيص يوم توزع فيه حكومة دبي شوكولا على الأطفال، أما إلهام فوجدت حلولاً للزحام في دبي، وهي الشوارع المتحركة التي استلهمتها من أفلام الكرتون. تبتسم الطفلة فاطمة بوجهها الملائكي وتقول: لن يكون هناك مدارس في 2050 حيث سيكون التعليم في المنزل عن طريق مختلف الوسائل الإلكترونية.

    بينما ترغب هاجر ببناء مدينة ألعاب ديزني في دبي، في حين أكدت عائشة أن السيارات لن يكون لها مكان على الأرض، وإنما ستطير في السماء وسيكون هناك إشارات مرور ومواقف للسيارات. إذا كانت دبي هكذا في عيون الصغار؛ فكيف تراها أنت في 2050؛ شاهد الفيديو المصاحب للتقرير وشاركنا برأيك.

    طباعة Email