العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عبدالله القاسمي يفتتح الدورة العشرين

    181 عملاً بمهرجان الفنون الإسلامية في الشارقة

    Ⅶ عبدالله بن سالم القاسمي يطلع على أحد الأعمال الفنية بالمهرجان | من المصدر

    برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة أمس بمتحف الشارقة للفنون الدورة الـ20 من مهرجان الفنون الإسلامية.

    والذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام وتستمر فعالياته حتى 23 من يناير المقبل تحت مسمى «أثر» كثيمة تعكس الأثر الذي تتركه الفنون الإسلامية بمختلف مجالاتها على المنجز الإبداعي العالمي، بما يمثله من قيمة فنية عالية ومكانة استثنائية في تيارات الفنون العالمية، فيما يحتضن المهرجان أكثر من 181 عملاً فنياً متنوعاً من اللوحات والأعمال التركيبية والحرفيات والخط الأصيل والجداريات الموزعة في عدة أماكن بالشارقة.

    فنون بصرية

    وتجول سمو نائب حاكم الشارقة في أرجاء المعرض، متفقداً الأعمال المعروضة فيه، مستمعاً لشرح مفصل حولها من منفذيها ومبدياً إعجابه بالمستوى الذي ظهرت به تلك الأعمال المشاركة والتي تعكس جانباً كبيراً من الفنون البصرية الإسلامية المتنوعة.

    «البيان» التقت فرح قاسم محمد مسؤول مهرجان الفنون الإسلامية فقالت عن الفعاليات: المعرض يضم 31 مشروعاً فنياً من 31 دولة عربية وأجنبية تتصدرها الإمارات والمغرب ومصر وأميركا وماليزيا والكثير من الدول المشاركة بالمهرجان.

    وهناك أعمال متنوعة بين التصوير والرسم والأعمال التركيبية والفيديو وأعمال تفاعلية، وقد ترجم الفنانون أعمالهم على شعار المهرجان «أثر»، حيث وضح كل فنان كيف له أن يترك أثراً جديداً من أثر قديم وبشكل معاصر.

    وأضافت: هذه السنة عدد المشاركات والبرامج أكثر، والمهم لدى المهرجان هو النوعية وملاءمة الأعمال لشعار المهرجان وأن ترتقي بالذائقة الفنية، ومن أهدافنا أن تترجم الفنون الإسلامية بطريقة جديدة.

    تساؤلات

    وقال المصور وفنان الوسائط المتعددة عمار العطار لـ«البيان» من خلال مشاركته بالمعرض بعمل بعنوان «صلاة»: مشاركتي هي تساؤلات ليس عن كيفية الصلاة ولكن فلسفة الصلاة، وهي عبارة عن سلسلة فنية تحقيقية من الصور الذاتية التي تتمحور حول فعل الصلاة في الإسلام والتفسيرات الكامنة لكل حركة تفصيلية.

    والقيمة النفسية والسيكولوجية للصلاة، والصور كأنها نوتات موسيقية مكررة، وهو عمل بحثي استغرق عدة سنوات ويعرض بالمهرجان أول مرة.

    وأظهرت الأعمال المقدمة، والتي استخدم فيها الفنانون المشاركون العديد من المواد مثل الزجاج والمعادن والأخشاب والصوف والخيوط القطنية وغيرها، الفنون الإسلامية الرفيعة في الحقب المختلفة، مثل الزخارف الإسلامية واستخدامات الإضاءة والألوان والظلال،.

    حضور

    حضر افتتاح المهرجان الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وعبيد سيف الهاجري مدير المكتب الإقليمي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسسكو)، ومنال عطايا مدير عام هيئة متاحف الشارقة، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة.

     

    طباعة Email