العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مفاجآت تبرز الوجه الحضاري المحلي

    ابتكارات ثقافية ومنصة معلومات ذكية تعززان «إكسبو 2020»

    Ⅶ فعاليات الفنون الأدائية والاحتفالات على أجندة الحدث

    في جعبة «إكسبو 2020» كثير من المفاجآت التي ستسهم بقوة في إبراز الوجه الحضاري المحلي وإبهار العالم، ومن بينها دعم «داتا هب» الذكية التي تعد أول منصة إماراتية عربية من نوعها لمساندة صناعة القرارات، إضافة إلى تخطيط فريق عمل «إكسبو 2020» لإطلاق ابتكارات ثقافية متفردة، هدفها تعزيز الهوية الوطنية والتراث.

    ودعم النقاشات العالمية في إطاراتها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وذلك بما يرتقي بمستويات الترابط الإنساني ويؤسس لاتحاد ثقافي واسع النطاق.

    فرصة ذهبية

    وخلال لقاء إعلامي عقد أمس في أبراج الإمارات، تحدثت الدكتورة حياة شمس الدين، مستشار أول للشؤون الثقافية في مكتب «إكسبو 2020»، عن الجانب الثقافي للحدث، وقالت إن «إكسبو 2020» فرصة ذهبية لإبراز هوية دولتنا واستعراض قدراتها وإنجازاتها في مختلف المجالات والميادين.

    وذلك بما يمكن العالم من رسم صورة أوضح وأكثر دقة عن شعب الإمارات وأصالته وعاداته وبطولاته وابتكاراته. وتابعت: أن الحدث يُقام للمرة الأولى عالمياً في مدينة عربية، ما قد يجعل عملية تخيل محتواه أمراً صعباً، ولأن الحدث في هذه الأهمية، فإننا صممنا بعناية فائقة خطة عمل مُحكمة لتحفيز المجتمع على استشعار هذه الأهمية وتثقيفه حول مفهوم «إكسبو 2020».

    مجالات ثقافية

    وحول المجالات الثقافية التي سيتم التركيز عليها قالت: سيكون هناك مبادرات نوعية تضيء على الوسائط والمنصات الرقمية والفنون الجميلة والأدب والرياضة والطعام والصناعات التراثية والتلفزيون والإذاعة والأفلام والموسيقى والهوية، إضافة إلى الطقوس الاجتماعية المحلية والتراث المادي والشفوي وفعاليات الفنون الأدائية والاحتفالات.

    وأضافت: سيتضمن موقع الحدث حدائق ومسارح، وسنعمل في 2018 على تفعيل جلسات العصف الذهني مع المؤسسات الثقافية في الدولة للخروج بأفضل الأفكار.

    ما بعد الحدث

    وبسؤالها عن كيفية استغلال أجنحة «إكسبو 2020» بعد انتهاء الحدث، قالت الدكتورة حياة شمس الدين: ستعمل إدارة تطوير الإرث على تحويل جناح الاستدامة إلى مبنى مخصص للاستكشافات العلمية للأطفال، أما المساحات الأخرى المتبقية فستصبح مناطق سكنية وتجارية.

    وبهدف تحفيز المنتجات الإماراتية الذكية للشركات الصغيرة والمتوسطة، يدعم «إكسبو 2020» «داتا هب»، أول منصة عربية لإعداد وجمع الاستبيانات والنماذج الإلكترونية وبرامج النقال على أنظمة «آندرويد» و«آي أو إس» و«وندوز»، بحيث تدعم عمليات صنع القرار.

    وعلى هامش اللقاء الإعلامي التقت «البيان» محمد زعبلاوي، مدير شركة لتطوير أنظمة معلومات، للحديث عن مزايا المنصة الذكية، وقال: المنصة ثمرة جهد فريق عمل مكون 6 مهندسين، وتعمل بـ250 لغة مختلفة، بدون الحاجة لمهارات البرمجة.

    وخلال بضع دقائق يمكن بناء تطبيقات الجوال، والاستبيانات والدراسات الإحصائية، واستطلاعات الرأي، وقوائم التدقيق والمراجعة والنماذج الإلكترونية، ودراسة مستوى رضا المتعاملين ونماذج تقييم الخدمة.

    بيانات دقيقة

    «داتا هب» أداة غير مسبوقة وذات ديناميكية عالية لجمع بيانات المؤسسات وإعداد التقارير ولوحات المعلومات، وستوفر لـ«إكسبو 2020» البيانات السليمة والدقيقة والمُثلى على مدار الساعة بما يتيح لصناع لقرار اتخاذ القرارات الحكيمة في أي وقت.

    طباعة Email