أفاعٍ تغيّر لونها لحماية نفسها من السموم البيئية

من الممكن أن تحمي الأفاعي نفسها من سموم بيئية بجلد قاتم، حيث ذكر باحثون من فرنسا وأستراليا، أن هناك أفاعي بحر لها جلد مخطط أو مبقع باللون الأسود والأبيض تصبح موحدة اللون غالباً في المياه ذات الخطورة عليها.

وأوضح الباحثون في دراستهم التي نشرت يوم أمس الجمعة، في مجلة «كارانت بايلوجي» لأبحاث علم الأحياء، أن آثار مواد شحيحة مثل الرصاص أو الكوبالت تتجمع في الأجزاء الأساسية من هذا الجلد المسود.

وقال الباحثون إن الأفاعي ذات اللون الأسود تغير جلدها بوتيرة سريعة غالباً وتتخلص بذلك من الثقل الذي يجهدها. ورجح الباحثون أن تكون ميلانية الأفاعي (قتامة جلدها) آلية للحماية ضد سموم البيئة. وتحدث هذه الميلانية التي هي عبارة عن تصبغ الجلد باللون الأسود، كثيراً في عالم الحيوان.

ورصد الباحثون حدوث هذه الظاهرة لدى الأفاعي التي تعيش على المرتفعات، حيث تستطيع الحيوانات قاتمة اللون الحصول بهذه الطريقة على الكثير من الدفء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات