«بوب كورن مع إيناس» نقد ومراجعات للسينما العالمية

Ⅶ بوب كورن مع إيناس إثراء للمحتوى العربي | من المصدر

تضع إيناس صبيان كل شغفها وحبها للإعلام نصب عينيها، حيث تقوم على إثراء المحتوى العربي عن طريق اليوتيوب معتمدة على دراستها في مجال الإعلام وخبرتها من خلال بيئتها العائلية المتخصصة في الإعلام والمسرح لتنطلق نحو فرص أفضل وبمجهود عالي لإيصال برنامجها «بوب كورن مع إيناس» إلى شريحه الشباب عن طريق نقد ومراجعات مرئية بصرية بالعربي للأفلام السينمائية العالمية.

«البيان» التقت الإعلامية إيناس صبيان التي كانت بدايتها في قناة سما دبي وتقديمها لبرامج الأطفال وهي في عمر13 سنة، ثم تخرجت من جامعة الشارقة بتخصص في الإخراج والإذاعة والتلفزيون، لتكمل مسيرتها المهنية وتخوض تجاربها بنفسها وعن برنامجها على اليوتيوب والتي تقوم بإعداده وتقديمه تقول: برنامجي هو تقديم معلومات ونقد للأفلام السينمائية العالمية بهدف تقديم محتوى عربي موثوق وبمستوى فني عال، وقد أكون أول فتاة تقدم هذا النوع من المراجعات المرئية للأفلام على اليوتيوب وشبكات التواصل الاجتماعي.

وأضافت: بحكم دراستي والمهارات التي اكتسبتها من دورات التمثيل والمسرح، وتربيتي بين أوساط فنية وإعلامية فوالدي ووالدتي هما اساتذة بالجامعة في مجال المسرح والتواصل، سهلت لي معرفة المعلومات الأساسية عن عالم الفن بشكل عام.

وراء الكواليس

وعن مدى إقبال المتابعين والمشاهدين على البرنامج تقول: كل يوم هناك تزايد في عدد المشاهدات والتعليقات، فقد تحول الناس في هذا العصر للأشياء المرئية ومشاهدة الفيديوهات اكثر من القراءة، وأقوم بدوري بمشاهدة الفيلم وإعداد الحلقة لبرنامجي «بوب كورن مع إيناس» و كتابة النقد من وجهة نظري وتقديم التقييمات العالمية للفيلم، إضافة إلى تقديم معلومات تحت اسم «معلومات بوب كورنيه» وهي تقديم معلومات غريبة حصلت مع الممثلين وراء الكواليس والمواقف المضحكة، وبعض المعلومات مثل مدة واستغراق تصوير الفيلم.

وتتابع: أصبحت أحصل على دعوات لحضور ومشاهدة الأفلام قبل العرض في السينما كالدعوة التي حصلت عليها من شركة ديزني بالشرق الأوسط مما يعطيني الدعم والتشجيع على مواصلة ما أقوم به، ورسالتي للشباب استمر وواصل في حال كان لديك هدف، وليكن لديك الإصرار والعزيمة والإيمان بما تقدمه لأنه في يوم ما سوف يقدرك الآخرون ويحترمون جهودك وسيراك الناس بعين الاعتبار لجديتك في العمل.

أفكار مبتكرة

كما تؤكد إيناس على ضرورة نشر الوعي والنظر للأفلام بصورة مختلفة للاستفادة من الرسائل التي تحملها الأفلام، كما أن تعلم صناعة الأفلام لم يعد محتكراً لبعض الأشخاص ويستطيع الآن أي شخص أن يصنع فيلماً خاصاً به من خلال كاميراته أو قصة قد كتبها ليصنع منها شيئاً مميزاً، كذلك اطمح بأن ألتقي بكبار صناع الأفلام العالمية وعمل المقابلات الشيقة معهم، لدي الكثير من الأفكار المبتكرة التي سأقدمها مستقبلاً وبشكل يشوق الجمهور العربي.

وعن مدى تأثير تجربتها في الحمل والولادة على تحقيق طموحها تقول: لا بد من المرأة أن تكون ذكية في التعامل مع الصعوبات فقد يولد أحياناً بعض الشعور بالإحباط لدى المرأة الطموحة ولكن استطعت بقليل من التنسيق والقراءة لتطوير مهاراتي في مجال الأمومة أن اجتاز المرحلة بنجاح، ولا بد من وجود البدائل لذلك أحضرت الاستديو لدي بالمنزل لأكون قريبة من ابنتي واستطيع رعايتها وإكمال مسيرتي المهنية وتحقيق طموحي في نفس الوقت.

عفوية

تقول ايناس صبيان من واقع تجربتي الأخيرة سأقوم بزيارة السينمات المخصصة للأطفال، وسأقوم بتصوير حلقة خاصة للموسم الجديد، وقد أشارك ابنتي بالبرنامج لأن اليوتيوب مجاله العفوية والانفتاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات