تحفة تاريخية بنيت من الطين وحجر المرجان

مع إكسبو دبي.. برج نهار 150 عاماً من الجاذبية

صورة

بعد عامين فقط من الآن، ومع حلول موعد الحدث العالمي الكبير، معرض إكسبو دبي 2020م، سيبلغ برج نهار التاريخي الساحر 150 عاماً، راكزاً على أرض الإمارات الأبية لا تهزه الأنواء ولا يبهت من لهيب الشمس، يقف متطلعاً إلى الأفق الرحب بما يليق بالمستقبل، كونه عيناً ساحرة وساهرة من أجل الأمان، هنا قبالة خور دبي، على مرأى من شرفات الفنادق الأنيقة والعمارات الحديثة الشاهقة، يشمخ برج نهار، الأثري لافتاً الأنظار المأخوذة بجوانب الفتنة الممشوقة مثل سيف على ساحل الخليج العربي، إنه الأثر الذي تعزز ميزاته مجموعة الحدائق الغناء حوله، فتمنحه أناقة وسط منطقة ديرة القديمة.

معلم سياحي

بُني البرج عام 1870م ليكون الخط الأول للدفاع عن شمال المدينة وشرقها خلال ذلك العصر القديم «القرن التاسع عشر»، حيث كان يستخدم للمراقبة لمسافات بعيدة، ولكن ها هو يتحول الآن إلى أحد أهم المعالم السياحية المرتبطة بالتاريخ المجيد لدانة الدنيا وأيقونة الجمال دبي، إذ يستهوي البرج اليوم أعداداً متزايدة من محبي التقاط الصور التذكارية والباحثين عن الآثار المعمارية.

حصن تاريخي

إن برج نهار مثال جيد للتعرف على وظائف الأبراج العتيقة في مراقبة سواحل وبراري المدن القديمة، وقد بني من أحجار المرجان والطين، ولذلك فهو من الحصون التاريخية القليلة الصامدة حتى الآن، رغم مرور قرن ونصف القرن، المتبقية والتي كانت تحمي دبي من الهجمات الخارجية. شهد هذا البرج الحصين الذي لا يحتوي على أية نوافذ أو فتحات بترميم كامل عام 1992م، بما جدد حيويته مع المحافظة على هويته التراثية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات