دعماً للتراث الإماراتي

وزارة الثقافة تكرّم الفائزين بمسابقة «أزياؤنا الوطنية»

صورة

أعلنت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أمس الأول أسماء الفائزين بمسابقة «أزياؤنا الوطنية 2017» للتصوير الفوتوغرافي الذي نظمته الوزارة على تطبيق «الانستغرام» بهدف تشجيع مواطني الدولة على الإبداع في مجال التصوير على مواقع التواصل الاجتماعي التي تشهد تفاعلاً واهتماماً كبيرين من الجمهور بكافة شرائحه لتعزيز القيم الوطنية وبث روح المنافسة، إيماناً بأهمية التفاعل مع المناسبات الوطنية والمجتمعية للتعريف بسمات أهل الإمارات في الزي الوطني والسلوك العام.

وأوضح ياسر القرقاوي مدير إدارة الفعاليات الثقافية أن الهدف من تنظيم المسابقة تتمثل في خلق روح الابتكار وتبني المواهب ورعايتها، مضيفاً أن رسالة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هي؛ دعم وتشجيع الحراك الثقافي والمجتمعي بتحقيق الهدف الاستراتيجي في المحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها، وهو ما يساهم بدوره في إنجاح مبادرات الوزارة.

تفاعل الشباب

وحث القرقاوي الحضور من الفائزين وأصدقائهم والجمهور الذي حرص على حضور إعلان النتائج على المشاركة في مختلف الفعاليات الثقافية والفنية التي تنظمها الوزارة، داعياً إياهم إلى تنمية مهاراتهم في المجالات الثقافية والفنية والمعرفية مؤكداً على أهمية تفاعل الشباب مع المسابقات بما يؤكد وعيهم بأهمية المسابقات التي تطلقها الوزارة.

ومردودها الإيجابي على المجتمع. وأعرب القرقاوي عن أمله في أن تكون المسابقات الثقافية جسراً يعبر من خلاله هؤلاء الشباب إلى المنافسة العالمية في مجالاتهم. مضيفاً أن المشاركات الطلابية الكبيرة كشفت عن قدرات علمية وثقافية وتكنولوجية وفنية مبتكرة في هذه الفئة من الشباب.

وأن الوزارة سوف تعمل جاهدة على الاستفادة من أعمالهم المقدمة للجنة التحكيم. وقال القرقاوي إن النتائج التي أعلنتها لجنة تحكيم جائزة «أزياؤنا _الوطنية 2017» حصلت على الرضا من الجميع معتبراً أن هذا الأمر يؤكد على مصداقية اللجنة ومصداقية الجائزة في حد ذاتها وقد كان نتيجة ذلك ذهابها إلى من يستحق من المبدعين في مجال التصوير من الإماراتيين.

وأضاف إن الحيثيات والخطوط العريضة التي اعتمدت عليها لجنة التحكيم تمثلت في التركيز على إبداع الشخص ومدى حرفية المشاركة ومهارته النوعية ليست مجرد لقطات عادية للزي الوطني، كما كان للأداء الفني المتميز دور كبير في اختيارات اللجنة التي لاحظت حرص العديد من المتسابقين عكسها في أعمالهم، وهو ما ميزهم عن زملائهم.

منافسة قوية

وشهدت فئات المسابقة منافسة قوية بين المتقدمين الذين قدموا أعمالاً متميزة جعلت الجميع يطمحون بالفوز بالجوائز الأولى وجاءت نتائج لجنة التحكيم كالتالي المركز الأول عن فئة «أفضل زي وطني- أولاد» للمتسابقة فاطمة يوسف محمد الحرفي الشحي وفازت بالمركز الثاني عن نفس الفئة عايشة خميس خلفان الكندي.

وفازت بالمركز الثالث آمنة راشد محمد علي العبدولي أما عن فئة«أفضل زي وطني للبنات» ففازت بالمركز الأول وعد علي الحمودي وفازت بالمركز الثاني فاطمة سالم فيما فاز بالمركز الثالث عن نفس الفئة حور علي محمد سعيد اليماحي.

حافز

أكد الفائزون بجوائز المسابقة أن الجائزة تمثل حافزاً معنوياً قوياً بالنسبة لهم للاستمرار في مجال التصوير على مواقع التواصل و الإبداع، والعمل على تطوير ما يقدمونه من أعمال فنية، سواء من الناحية التقنية أو الفنية؛ حيث تتيح لهم القيمة المادية للجوائز التي حصلوا عليها استخدام تقنيات أفضل.وأشاد الفائزون بالدور الذي تقدمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، في تحفيز وتشجيع الشباب عامة والموهوبين منهم بشكل خاص؛ ما كان له أثر كبير في عونهم على الإبداع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات