شهدت تصوير فيلم "حرب النجوم"

منازل أنفاق مطماطة التونسية تجذب سياح العالم

صورة

مفهوم منازل الأنفاق منتشر في مختلف أنحاء العالم، لاسيما لدى المجتمعات التي تعيش في مناخات حارة حيث تتحول الكهوف إلى مأوى من الحر، ولكن في قرية مطماطة الأمازيغية في جنوب تونس، تجد تصميما فريدا لمنازل الأنفاق، فهي ليست قائمة على سفح الجبال أو على جوانبها، ولكنها مساكن تحت الأرض.

تم  بناء منازل مطماطة عن طريق حفر حفرة ضخمة في الأرض، ومن ثم حفر جانبيها لتحويلها إلى كهوف واستخدامها كغرف، أما الساحة المركزية فتم تحويلها إلى فناء يكون متصلا عامة بأفنية المنازل المجاورة عن طريق ممرات ضيقة تظهر على شكل متاهات كبيرة تحت الأرض.

تقع مطماطة ومجموعة من المدن المشابهة في التصميم على الأراضي الرملية في جميع أنحاء تونس، حيث يسهل الحفر بالأدوات اليدوية، ولكن بنائها قوي جدا بدليل أن معظم المنازل الريفية قد صمدت لأكثر من ألف سنة.

تقع هضبة مطماطة، حيث يوجد هذا النوع من المساكن، بجوار ممر ضيق وهو المسار البري الوحيد بين ليبيا وتونس.  وكانت هذه المنطقة معبر الغزاة عبر التاريخ، مما اضطر البربر إلى الاحتماء في الهضبة حيث بدأوا بحفر المنازل في الجبال وبعد انتهاء فترة الحروب انتقل السكان إلى الأراضي المسطحة حيث بنوا منازلهم عن طريق حفر الأنفاق.

مساكن الكهوف في مطماطة كانت ولا تزال محطة جذب سياحي رئيسي في البلد، كما أنه يجذب المخرجين والمصورين من مختف أرجاء العالم، وتم اختيارها لتصوير واحد من أشهر الأفلام الأميركية، منها فيلم حرب النجوم حيث استخدم فندق "سيدي دريس" الواقع تحت الأرض، منزلا للشخصية الخيالية "لوك سكاي ووكر" بطل الثلاثية الفيلمية حيث أدى هذا الدور الفنان مارك هامِل. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات