رمضان المقبل يخلو من الدراما الصعيدية

على الرغم من النجاح الكبير الذي تحققه الدراما الصعيدية في رمضان كل عام، لما لها من قاعدة جماهيرية كبيرة، إلا أن دراما رمضان المقبل ستكون خالية تماما من الدراما الصعيدية، بعد خروج مسلسل «ذئاب في الوادي» من السباق وتأجيله لما بعد الشهر الكريم، لعدم وجود الوقت الكافي للانتهاء منه قبل شهر رمضان.

مسلسل «ذئاب في الوادي»، قبل أن يتم تأجيله، كان العمل الوحيد في دراما رمضان المقبل الذي يتناول عالم ومشاكل الصعيد وما تحويه نجوعه من مشاكل ثأرية لا تنتهي، ويشارك في بطولته كل من منذر رياحنة ونيرمين الفقي ومحمد رياض وميس حمدان، ومن اخراج عصام شعبان.

وبحسب المخرج عصام شعبان فإن العمل يركز على العديد من القضايا الاجتماعية التي تحدث في مجتمعنا بالفعل، ومن خلال هذه القضايا يتم طرح وجهة نظر وحلول مختلفة.

يشار أن الدراما الصعيدية كانت صاحبة الفضل على العديد من النجوم بعد مشاركتهم فيها، حيث ظلوا في المقدمة لعدة سنوات، مثل النجم السوري جمال سليمان، والذي قدم المسلسل الصعيدي الشهير «حدائق الشيطان»، وكان نجاح هذا العمل بوابة دخوله لعالم الدراما المصرية .

 

تعليقات

تعليقات