تفاصيل

غرابة أينشتاين تضاهي عبقريته

اينشتاين كان يلجأ لجميع الطرق لتوفير المال

ت + ت - الحجم الطبيعي

تفاصيل مثيرة للعجب يميط عنها اللثام كتاب «أينشتاين في المنزل» بدءاً بالامتناع عن الذهاب للحلاق، وإرغام زوجته على قص شعره، وانتعال حذاء مهترئ والاكتفاء بتناول بيضتين فقط عند الفطور.

وأفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير نشر أخيراً، أن الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء، وصاحب نظرية النسبية، كان يلجأ لجميع الطرق الممكنة لتوفير المال، ولم يكن يتناول إلا قهوة خالية من الكافيين. ليست تلك إلا بعض الجوانب المذهلة لحياة عالم الفيزياء الألماني ألبرت أينشتاين، التي سترد تفاصيلها في كتاب جديد يتوقع صدوره قريباً باللغة الإنكليزية للمرة الأولى.

ولم تنجح زوجة أينشتاين الثانية إلسا لوينثال في إقناع زوجها بالذهاب إلى صالون الحلاقة، وكان يطلب إليها أن تقوم بقص شعره وتشذيب شاربيه بنفسها ولم يكن لديه مانع من النتيجة علماً أنها كانت تعاني من قصر النظر. وكان ينتعل حذاءً مهترئاً بغية ألا يبذر أمواله على شراء حذاء جديد سيما أنه كان يفتقر للمال دوماً في ظل زوجة مقترة.

ويتضمن الكتاب خمس مقابلات ودية الطابع مع هيرتا والدو، مدبرة منزل أينشتاين التي عاشت معه ستة أعوام كاملة في بيته ببرلين.

وتحدثت والدو عن عاداته الغذائية، وكشفت أنه كان يحب البيض المقلي والمخفوق، وأنه لم يكن يتذوق شرائح لحم الستيك إلا إذا كانت مطهوة جيداً. وقالت والدو:«كان البروفسور يتناول البيض المقلي على الدوام، بيضتين على الأقل. وكان يأكل الفطر ثلاث مرات في اليوم على الأرجح، لأنه كان مولعاً به.»

وأوضحت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية كذلك بأن البروفيسور كان يتنقل في أرجاء المنزل من دون ملابس.

وقالت والدو في هذا الصدد: «لقد كان الأمر محرجاً جداً بالنسبة لي. فإما أنه كان لا يبالي بوضع رداء عليه، أو أنه كان غارقاً جداً بالتفكير بحيث أنه لم يكن يتذكر ارتداء ملابس أصلاً.»

طباعة Email