مظاهر

كوربين يعتبر نفسه فقيراً

كوربين طالب بألا يكون الفن حكراً على الأغنياء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين، أخيراً، أنه لا يعتبر نفسه ثرياً، على الرغم من أنه يتقاضى ما يزيد على 137 ألف جنيه استرليني سنوياً، ويملك منزلاً تقدر قيمته بستمئة ألف جنيه ولديه رصيد تقاعدي يصل إلى 1.6 مليون جنيه.

وكشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير نشر أخيراً، أنه في حين يتقاضى كوربين راتباً يفوق خمسة أضعاف معدل الرواتب في بريطانيا، فهو لا يرى نفسه ضمن فئة الأثرياء.

ويتقاضى كوربين راتباً كونه نائباً في البرلمان البريطاني يصل إلى 47,962 جنيهاً استرلينياً في العام، إضافة إلى مبلغ 62,440 جنيهاً سنوياً عن منصبه كونه قائداً للمعارضة من موقع زعيم حزب العمال.

ويذكر أن منزل كوربين الواقع في منطقة إزلينغتون شمال العاصمة لندن قد تضاعفت قيمته منذ اشتراه عام 2007 مقابل 363 ألف جنيه استرليني. وسيكون الزعيم الاشتراكي العتيق مخولاً حين يتقاعد من الخدمة بالحصول على راتب تقاعدي من الطراز الرفيع يمنح للنواب وتصل قيمته إلى 50 ألف جنيه استرليني سنوياً، ما يجعل المجموع يصل إلى 1.6 مليون جنيه استرليني.

وقد تبين في الوقت عينه أن فريق الحملة الانتخابية الرسمي لكوربين قد طلب من المؤيدين التبرع بعشرة جنيهات لكل فرد بغية المساهمة في تحسين إدارة «طوابير صور السيلفي»، خلال المهرجانات السياسية.

وأعلن كوربين في زيارة له إلى إدنبره عن سياسة جديدة لتمويل الأعمال الفنية، حيث أشار إلى أن الفن الراقي، كالباليه والأوبرا، يجب ألا يكون حكراً على طبقة الأغنياء وأضاف: «لا أعتبر نفسي من رفيعي الثقافة أو ثرياً، لكني ما أزال أستمتع ببعض مظاهر الموسيقى الكلاسيكية. وإني أمقت مبدأ النخبوية القائل إن الأثرياء دون سواهم يستطيعون حضور حفلات الباليه، والأوبرا. وأريد أن يتحلى الجميع بهذا السلوك ويعيشوا التجربة عينها».

طباعة Email