وانغ عازفة بيانو وحيدة ترمز لموسيقى بكين

ت + ت - الحجم الطبيعي

حفرت العازفة الصينية «وانغ»، حروف اسمها في التاريخ، عبر حفل أحيته الفنانة المقيمة في الولايات المتحدة الأميركية مساء الجمعة الماضية، في المركز الوطني للفنون المسرحية، في مجموعة من ثلاث مقطوعات موسيقية، بمساعدة عازف الإيقاع المثير مارتن جروبنجر.

تقول وانغ لقناة يورو نيوز: أعتقد أن بارتوك ستكون مقطوعة تاريخية، وذلك لما تتطلبه من السرعة، تعبنا كثيراً أثناء البروفات الأولية، العزف على لوحة مفاتيح البيانو، بالإضافة إلى الاكسلفون العملاق، يتطلب ردود فعل سريعة.

وأضافت وانغ (التي اكتشفت موهبتها بسهولة بعد بدايتها العزف في عمر السادسة. وأصبحت بعدها طفلة شهيرة): أعشق العزف وراء مطربين، ولكن العزف الإيقاعي هو أمر مختلف تماماً، فهي لغة مختلفة، المساحات الموسيقية ضيقة جداً، أعشق هذا النوع من التفكير الموسيقي، يساعدك الأمر على الخروج من الاسترخاء للوصول إلى مستوى عالٍ من التفكير، فهي رائعة وفي نفس الوقت صاخبة».

من بين جميع أنواع الموسيقى، تختلف يوجا في طريقتها على التعبير الفني، وقع الحفل في منطقة صناعية قديمة بداخل مركز للثقافة، يدعى يو سي سي إيه، المركز يعج بأنواع مختلفة من الفنون، بداخل المركز، يمكنك رؤية أعمال الفنان الأميركي روبرت روزنبرغ، فقد كان المكان المثالي لاستضافة يوجا.

تفسر وانغ سبب اختيارها للعزف هنا: لقد تعاقدت مع هذا المركز، وهو بمثابة معرض فني، في بعض الأحيان تنتابني مشاعر قوية هنا، لأني أبحث دائماً عن الإلهام.. أحب الفن المعاصر، لأني أستطيع ترجمته في موسيقى معاصرة، فترتبط جميع أنواع الفنون، من المؤكد أن منبعها واحد، وهو العمق الداخلي للروح والقلب والوجدان، لا أعلم، أنا فقط أعزف البيانو.

حظي هذا النوع من الموسيقى على إعجاب الملايين حول العالم، وكونت يوجا جمهوراً من الشباب، لا سيما في الصين، التي تراها نموذجاً يحتذى به.

وأنهت وانغ حديثها: يغمرني شعور بالسعادة، العديد من الفتيات والفتيان يأتون لرؤيتي، ويحبون أزيائي، والجرأة في التعبير عن نفسي، يحبون ثقتي في نفسي الممزوجة بنوع من العند والتحدي، بالطبع أنا جريئة، لأنني أستطيع العزف بصحبة أربعة عازفين للإيقاع.

طباعة Email