روزي وروبي «توأم» يعشق الحياة

■ روزي وروبي تبتسمان للحياة في يومهما الأول من المدرسة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

حلم أي والدين مشاهدة أطفالهم وهما يرتدون ثياب المدرسة الجديدة ويخطون أولى خطواتهم نحو المستقبل. لكن هذا الحلم كان غير كامل لوالدي الطفلتين التوأمتين روزي وروبي اللتين ولدتا ملتصقتين.

ولدى مشاهدة صورتهما في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد، قد يصعب عليك تصديق حقيقة أن هاتين الطفلتين اللتين تغطي البسمة وجهيهما كانت فرصة نجاتهما بعد الولادة لا تتعدى 5%.

توأمتان ملتصقتان

وقبل ولادتهما، أخبر الأطباء الوالدين، أنجيلا ودانيال فورموسا أن الطفلتين ملتصقتان في بطن الأم وحذروا الوالدين من أن نسبة نجاة الطفلتين ضئيلة عندما اكتشفوا ذلك في الشهر الـ6 للحمل.

وأوضحوا لهما الاحتمالية الكبرى بأنهما لن تنجوا خلال فترة الحمل وفي حال بقيتا على قيد الحياة فإنهما لن تنجوا بعد الولادة أو عملية فصلهما.

«لم أتوقع إطلاقاً أن أعود بطفلتي إلى المنزل» بهذه الكلمات وصفت الأم فوماسا، من بلدة بليكسي هيلث جنوب شرقي لندن، الحالة النفسية الصعبة التي كانت تعصف بها وبزوجها إثر خطورة وضع التوأمتين في بطنها. وقالت: بفضل الله أولاً ومهارات مجموعة من الأطباء في مستشفى «جريت أورموند ستريت»، تم فصل التوأمتين بنجاح وعمرها ساعات قليلة.

أربع سنوات

من 2012 إلى 2016، مرت أربع سنوات على قصة التحدي والأمل التي رافقت الوالدين منذ حمل الأم حتى ولادة الطفلتين ونجاتهما بسلام. والشعور بالحماس والسعادة يملأ قلبي الطفلتين لدخول المدرسة بعد أربع سنوات لم يكن مستهلها سهلاً على الوالدين، يستذكر الوالدان حالة الطفلتين الخطيرة في عام 2012 خلال حديثهما عن الطفلتين لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وأضافت الأم: عندما كنت حاملاً، لم أفكر بأنني سأشهد يوماً دخول طفلتي للمدرسة، إنه شعور لا يوصف.

وأردفت الأم أنه بعد إجراء عملية فصل التوأمتين، بدأ أبوهما بشراء جميع المستلزمات ودهان غرفة النوم تحضيراً وترحيباً بقدومهما.

الطفلتان اللتان تشاركتا جزءاً من الأمعاء ولدتا في مسستفى يونيفرسيتي كولج في لندن عندما كانت الأم في الشهر 23 من الحمل.

جراحة

بعد ساعات من ولادتهما، خضعت الطفلتان لعملية جراحية عاجلة استمرت 5 ساعات شارك فيها 13 طبيباً بسبب انسداد في الأمعاء عرض حياتهما للخطر. شعرت وكأن هولاء الخمس ساعات أشبه بمليون عام حتى وأنا انتظر خروج الصغيرتين من غرفة العمليات.

واختتمت قائلة: اليوم طفلتاي تشبهان بعضهما البعض، وتتسمان بشخصية قوية وعنيدة أحياناً وتملكان عزيمة وإرادة كالصخر، وهذا ما أحسسته عندما كانتا في بطني بسبب الطريقة التي كبرتا فيها وإصرارهما على البقاء على قيد الحياة.

%5

تحدث حالة واحدة من التوائم الملتصقة من كل 200,000 حالة ولادة فقط، و5% من هذه الولادات تبقى على قيد الحياة.

طباعة Email