00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إدراج

كيم يواجه الشعرة الأخيرة

بيونغيانغ اعتبرت وضع زعيمها بقائمة «عقاب الأفراد» إعلان حرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد دبلوماسي كوري شمالي أن الولايات المتحدة قد «تجاوزت الخطوط الحمر» وأعلنت الحرب بإدراج اسم زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على قوائم «عقاب الأفراد».

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير نشر أخيراً، عن الدبلوماسي هان سونغ ريول قوله إن استهداف جونغ أون ضمن دائرة العقوبات بمثابة الشعرة الأخيرة، سيما أن تلك هي المرة الأولى التي يخضع فيها شخص رئيس لقانون العقوبات ضد الأفراد.

وأشار هان سونغ ريول المدير العام لمكتب الشؤون الأميركية في وزارة الخارجية بكوريا الشمالية، في حديث أجري معه، أخيراً، إلى أن العقوبات الأميركية الأخيرة، صيّرت الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية على أهبة الاستعداد للحرب.

وقال: «لقد تجاوزت الولايات المتحدة الخط الأحمر في مجال تصفية الحسابات، وإننا ننظر إلى هذه الجريمة المستنكرة على أنها إعلان حرب.».

وأعرب ريول عن اعتقاده بأن طبيعة المناورات العسكرية التي اعتادت أميركا إجراءها سنوياً مع كوريا الجنوبية، أصبحت تتسم بطابع عدائي، لأنها باتت تتضمن اليوم تدريبات مخصصة لإعداد الجيش لاجتياح عاصمة كوريا الشمالية، وتنفيذ «ضربات موجهة ضد القيادة» تستهدف قتل رئيس البلاد.

وعمدت بيونغيانغ، بعد مضي أقل من أسبوع على الخطوة الأميركية، لقطع كافة وسائط الاتصال الرسمي نهائياً مع واشنطن، المعروفة باسم «قناة نيويورك». وأشار ريول إلى أن بيونغيانغ قالت بوضوح إن كل ما يجري بين البلدين لا بدّ من التعامل معه الآن بموجب بنود «قانون الحرب».

طباعة Email