EMTC

مخرج فلسطيني يسجل حكايات المهاجرين عبر المتوسط

" مركب الموت" يصل إلى محطة برلين

وصل الفيلم الوثائقي »مركب الموت«، إلى محطة برلين، حيث يقوم حالياً المخرج الفلسطيني ـ النرويجي إياد أبو روك، بتسجيل شهادات عدد من الأسر المهاجرة إلى ألمانيا هرباً من أتون الحرب المشتعلة في المنطقة العربية، والتي تحكي أمام الكاميرات عن الساعات العصيبة التي قضتها في عرض البحر المتوسط، كما تروي قصصاً عمن راحوا ضحية هذه المغامرة الكبرى، قبل أن يصلوا إلى شواطئ أوروبا.

ويقول مخرج الفيلم، إنه سيتم تصوير فصول من فيلمه أيضاً بعدد من الدول العربية، وهي التي يتناول فيها الأسباب التي تجعل الكثير من الشباب العربي، بل عائلات بكاملها، للمقامرة بالحياة، والإقدام على الهجرة غير محسوبة العواقب، ورحلة محفوفة بكثير من المخاطر، ويستعرض في لقطاته، الواقع الذي ساهم في خلق هذه الظاهرة، وفى مقدمها الشعور بعدم الأمان، في ظل الحروب الدائرة، وبروز الحركات المتشددة داخل المجتمعات العربية.

وأضاف أبو روك، أن الفيلم سيتم عرضه في عدد من المحافل الدولية، وفق ما هو مخطط له، وأعرب عن أمله في عرض العمل بعدد من العواصم العربية، وفى مقدمها القاهرة.

يذكر أن فيلم »مركب الموت«، ينطلق من مأساة سفينة 6/9، التي غرقت في البحر المتوسط, وعلى متنها مائتا مهاجر، والتي انطلقت من غزة في سبتمبر الماضي, قبل اختفائها في عرض البحر، فيما يتناول في السياق أوضاع المهاجرين الذي حالفهم الحظ واستطاعوا عبور البحر في عدد من دول أوروبا, منها اليونان وإيطاليا وبلجيكا.

والفيلم يتم إنتاجه بدعم من مؤسسة الفيلم النرويجي، ومؤسسة »هيدولة النرويج«، المهتمة بظاهرة الهجرة، والتي اختارت المخرج إياد أبو روك صاحب الأصول الفلسطينية، لهذا الفيلم، باعتباره من المخرجين المهتمين بقضايا الإنسان في المنطقة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات