النتيجة خالفت التوقعات وموهبته لقيت استحسان لجنة التحكيم والجمهور

فوز صلاح إنترتينمينت بـ«أرابس غوت تالينت 4»

ت + ت - الحجم الطبيعي

خالفت نتيجة الموسم الرابع من برنامج «أرابس غوت تالينت» جميع توقعات متابعيه، بعد فوز المغربي صلاح إنترتينمينت بلقب هذا الموسم، وهو الأمر الذي أصابه بنوبة بكاء بعد الإعلان عن نتائج التصويت النهائية.

وكانت التوقعات تشير إلى فوز المصرية ياسمينا باللقب، ليقف صلاح بهذا اللقب إلى جوار المصري عمرو قطامش حامل لقب الموسم الأول، وفريق خواطر الظلام السعودي الفائز في الموسم الثاني، والفريق السوري سما الذي فاز في 2013.

وقدم صلاح خلال حلقة البرنامج الأخيرة، التي أسدلت الستار على موسمه الرابع، أول من أمس، عرضاً راقصاً امتاز بطابعه الكوميدي، وضم مجموعة رقصات متنوعة، لقيت استحسان لجنة التحكيم والجمهور.

مشهدية تعبيرية

صلاح الذي خرج من البرنامج محملاً بجائزة 500 ألف ريال سعودي وسيارة كرايسلير، ورحلة إلى لندن لمتابعة نسخة البرنامج البريطانية، ومقابلة صاحب فكرة البرنامج سيمون كويل، تمكن من اقتناص أعلى نسبة من تصويت الجمهور، بقدرته اللافتة على صنع مشهديه تعبيرية مزجت بين سلوك الجسد ونبض الروح.

وفي أول تعليق له على الفوز، أكد أنه اجتهد كثيراً للمشاركة بالبرنامج، بهدف رفع اسم بلده المغرب، وقال: «لن أنسى الروح الرياضية التي تمتع بها المشتركون»، متمنياً أن يلحق كل شخص بحلمه.

وشرح صلاح، خلال المؤتمر الصحافي الذي تبع إعلان النتائج، معاناته والضغوط التي عاناها خلال حياته، واعتبر أن «الألم والتعب حوّلهما إلى قوة وإصرار»، وأشار إلى حجم التضحيات التي قدمها لعائلته، وقال إنه مستعد لأن يموت من أجلها، وأكد أن أكثر ما يزعجه هو وصفه بـ«المهرج».

وكان صلاح قد فاز في 2006 بلقب النسخة الفرنسية من البرنامج، حيث وصف إبان تتويجه باللقب في فرنسا بـ«شارلي شابلن الجديد».

مواهب استثنائية

من جهتها، أكدت نجوى كرم، خلال المؤتمر الصحافي، أن الموسم الرابع تميز بمواهب استثنائية، وقالت: «لا أبالغ إن قلت إنه كان أقوى المواسم، ما جعل مهمة التصويت أكثر صعوبة بالنسبة إلى الجمهور، وحمّلهم مسؤولية أكبر، وصعّب الأمر علينا كلجنة تحكيم»، وأضافت: «صلاح إنترتيمنت فنان حقيقي وصاحب موهبة تستحق الوصول إلى النجومية».

فيما أشار ناصر القصبي إلى أن هذا الموسم كان ممتعاً وناجحاً وجميلاً بكل المقاييس، وقال: «تعرفنا خلاله على مواهب تستحق أن تصل إلى الجمهور واستمتعنا بمشاهدتها فعلاً، وبلا شك أن صلاح هو أهل للفوز باللقب، وأتوقع له مستقبلاً زاهراً»، وتابع: «أنصحه بالحرص على تجديد إطلالاته، حتى لا يقع في فخ التكرار».

ورأى علي جابر أن هذا الموسم هو أفضل مواسم البرنامج، لثرائه بالمواهب، معتبراً الموهبتين الصوماليتين من أجمل المواهب التي مرت على البرنامج.

وشدّد جابر على النضوج والتفاعل الذي زاد بين أعضاء لجنة التحكيم، وقال: «تعودنا على أحمد حلمي، كما أضفت الكيمياء بينه وبين ناصر جواً كوميدياً على الحلقات، فضلاً عن وجود نجوى كرم التي تشكّل قلب اللجنة».

وأضاف: «أنا واثق بأن المواسم المقبلة ستكون أفضل وأكثر ثراء». وقال أحمد حلمي: «يستحق صلاح اللقب، فهو لم يخيب أملي به، واستطاع أن يطوّر نفسه بشكل باهر». وتابع: «خلال هذا الموسم، اكتشفنا مواهب حقيقية تستحق الوصول إلى النجومية».

أم الدنيا

شهدت الحلقة الأخيرة من البرنامج مشاركة مقدمه السعودي قصي خضر، بأغنية «أم الدنيا» التي شاركه فيها السادات وفيفتي، وتفاعل معها الجمهور بشكل لافت، فيما زينت إدارة البرنامج خلفية المسرح بمشاهد للآثار الفرعونية، وفي تعليق له على الأغنية قال قصي: «مصر لها معزة خاصة في قلبي، وهذه الأغنية أقل ما يقدم لها».

في حين حصل أعضاء لجنة التحكيم على هدايا خاصة عبارة عن تماثيل ثلاثية الأبعاد لشخصياتهم في البرنامج.

طباعة Email