الكالسيوم ناقل رسائل داخل الخلية

حقق باحثان من كلية طب وايل كورنيل في قطر اكتشافاً علمياً عن دور الكالسيوم في العمليات البيولوجية التي تشكل دِعامة كافة أوجه الحياة تقريباً. واعتمد الباحثان على تقنيات متقدمة مثل مِجْهر الليزر والفسيولوجيا الكهربية للكشف عن مسارات جديدة لإشارات الكالسيوم داخل الخلية، ونُشر البحث في الدورية العالمية المرموقة المتخصصة في علوم الطب الحيوي Nature Communications.

وقد أنجز رافاييل كوجاريه الباحث المشارك في الفسيولوجيا والفيزياء الحيوية وخالد مشاقة العميد المشارك لشؤون البحوث بكلية طب وايل كورنيل في قطر، مشروعاً بحثياً مهماً كشف النقاب عن جوانب لم تكن معروفة من قبل بشأن الدور المعقد لأيونات الكالسيوم (Ca2 ) التي تمثل نواقل رسائل على مستوى الخلية، إذ تنقل المعلومات إلى الأجزاء المختلفة من الخلية لتسهيل العمليات الكيميائية الحيوية الأساسية مثل الإخصاب وانقباض العضلة ونقل الإشارات العصبية وتخثُّر الدم.

وقال كوجاريت: «الكالسيوم بمثابة ناقل للرسائل داخل الخلية، إذ يحوّل رسائل مشفَّرة من البيئة إلى استجابة خلوية، فهو مَن يخبر الخلايا عند الحاجة إلى انتقالها أو انقسامها أو حتى موتها. وبتعبير آخر، يحوِّل الكالسيوم المعلومات إلى لغة جديدة يمكن للخلايا أن تفهمها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات