صورة لا تليق بالرئيس السابق

اقترنت صور الرئيس الأميركي بيل كلينتون، وهو يقف لالتقاط صورة له مع ساقطتين أثناء حفل خيري مليء بالنجوم أخيراً، بذكرايات سابقة حول مغازلات الرئيس الأميركي، فيما كان لا يزال في البيت الأبيض.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" أن كلينتون الذي سبق له أن واجه الإقالة من منصبه بعد علاقة غرامية مع المتدربة مونيكا لوينسكي، لفت الأنظار إليه وهو يبتسم ابتسامة عريضة لالتقاط صورته مع امرأتين تعملان في بيت دعارة قانوني في نيفادا.

وتم التقاط الصورة لهم وهم يدردشون في الحفل الخيري "يونايت4: هيومانتي" في لوس أنجليس أخيرا، حيث ألقى كلينتون الخطاب الرئيسي في تلك المناسبة.

وتعمل المرأتان، وهما باربي غيرل وأفا أدورا في "مونلايت بوني رانش" الذي زاول العمل بعد حصوله على ترخيص قانوني في الولاية عام1955، وكانتا في كاليفورنيا لحضور الحفل الخيري، مع المالك دنيس هوف، ونجم الإباحية رون جيرمي.

والمرأتان لم تكونا الوحيدتين اللتين التقطتا صوراً مع الرئيس الأميركي السابق المحب للمغازلة. فقد وقف كلينتون لالتقاط صورة ذاتية مع المغنية ديمي لافاتو التي شاركت الصورة لاحقاً مع 21 مليون تابع لصفحتها، وكتبت: "صورة ذاتية مع الرئيس بيل كلنتون، كم كان رائعاً الالتقاء بك!".

وكلينتون الذي ألقى الخطاب الرئيسي حصل على "جائزة". وعندما جاء دوره لقول بعض الكلمات، أشاد بأحد أبطاله، وذكر في خطابه التأثير الإيجابي لزعيم جنوب إفريقيا الراحل نيلسون مانديلا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات