يُحيي ختام مهرجان أبوظبي تكريماً لإرث الفارابي

المايسترو ميشال فاضل يكسر مألوف السماع الموسيقي

حبي للعمل هو الذي يحقق النجاح، فأنا أحب ما أنتج، وعملي الأساسي هو الموسيقى، وأعتقد أن الناس تشعر بجدية كل أعمالي.

هذا ما أكده الموسيقي اللبناني ميشال فاضل الذي سيحيي حفل الختام في مهرجان أبوظبي 2014 مساء 31 الجاري، وقال في حديثه لـ«البيان»، «سأشارك خلال المهرجان في برنامج بيت الفارابي الذي يحتفي بالإرث الموسيقي العربي، تكريماً لموسيقار القرن التاسع الفيلسوف والعالم أبو نصر محمد الفارابي.

بين الشرق والغرب

ميشال فاضل الذي بدأ العزف على البيانو في الثامنة من عمره، أوضح قائلاً «إن برنامج حفلي المقبل يشبه شخصيتي الفنية وكيفية تربيتي الموسيقية المبنية على الدراسة الغربية واعتيادي الاستماع إلى التراث اللبناني والعربي». وأضاف «يحدث هذا بدمج هذه الميلوديا العربية مع الإعداد الموسيقي الغربي دون تشويه».

وفاضل الذي أصدر أول ألبوم له بعنوان «ع اللبناني» وجد أن تفاعل الناس مع هذا الألبوم مصدره بالدرجة الأولى كسر المألوف في كيفية سماع أية أغنية معروفة أو لحن خاص.

وقال «جاء ذلك بطريقة مختلفة في الإعداد لأغنية في الهارموني، ولكنها في الوقت ذاته سهلة للاستماع، وعفوية في إيصالها إلى الأذن». وأوضح أن هناك ما يعمل على إعداده الآن، وهو كليب موسيقي.

الكثير من الموسيقى

ميشال فاضل يتكئ على تاريخ موسيقي طويل، فهو ابن الموسيقي الشهير فؤاد فاضل الذي كان له الفضل الأكبر في تنمية موهبة ابنه، ولعل بدايتها جاءت عندما حصل ميشيل على الجائزة الموسيقية الأولى من جامعة روح القدس، عندما كان عمره 8 سنوات فقط، إلى أن حصد في ما بعد العديد من الجوائز.

وعن هذا قال «بالطبع التقدير والجوائز من الناس أو من المعنيين تعني الكثير بالنسبة إليّ، الكثير من الحب والكثير من الرقي تجاه الآخر، ولكن أيضاً الكثير من المسؤولية تجاهي وتجاه أعمالي الموسيقية».

وميشال فاضل الذي عزف منفرداً على البيانو في آخر حفل للسيدة فيروز في بيروت، لم يعلّق على هذه التجربة، بل قال «يكفيني فخراً أنني شاركت فيروز في العزف معها على البيانو».

أما عن تجربته في التوزيع الموسيقي لأشهر نجوم الفن في العالم العربي، أمثال حسين الجسمي، ووائل كفوري، وأليسا، وجوليا بطرس، فتحدث فاضل، أكد أنه لا يستطيع أن يحدد بدقة بين اختلاف أساليب بين الفنانين.

وقال «كل أغنية تأخذني إلى بعد مختلف، وإلى أماكن موسيقية مختلفة، وتوزيع يصل بي إلى حد التأليف».

 

مايسترو

 

حلم ميشال فاضل منذ بدايته المبكرة أن يكون مايسترو على البيانو، وبالفعل قدّم حفلاً موسيقياً ضمن مهرجان أعياد بيروت 2012، كان فيها المايسترو والمؤلف لمعزوفات قدمها مع الفرقة الفلهارمونيكية اللبنانية، شارك عضواً في لجنة تحكيم «ستار أكاديمي، وأرب أيدول»، وقام بتوزيع أغاني مشاهير الغناء العربي مثل ماجدة الرومي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات