رواج

تريفيلر: سأقضي عليك يا هولاند!

تريفيلر وصفت رسائلها إلى هولاند بالمفبركة أرشيفية

شهدت الحرب الكلامية المريرة المندلعة بين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والسيدة الفرنسية السابقة الأولى فاليري تريفيلر منعطفا جديدا، بعد أن ظهرت إلى العلن سلسلة من الرسائل النصية المتبادلة بينهما، ولقيت رواجا هائلا فور نشرها في الطبعة الإسبانية من مجلة "فانيتي فير".

وعلى الرغم من أن تريفيلر بادرت إلى وصف هذه الرسائل بأنها "مفبركة تماما" إلا أن الصحافة الفرنسية بادرت إلى نقلها عن المجلة الإسبانية.

ونقلت "فانيتي فير" عن صديقة مقربة ممن تريفيلر قولها إنها هددت هولاند بهذه الكلمات: "سأقضي عليك كما قضيت علي".

وأوضحت المجلة الإسبانية أن هولاند وتريفيلر قد تبادلا الرسائل النصية قبل ساعات من إصدار الرئيس الفرنسي بيانا لوكالة الأنباء الفرنسية يتضمن الإعلان عن نهاية العلاقة بينهما التي دامت 8 سنوات.

وأشارت المجلة إلى أن هولاند بعث في 25 يناير الماضي برسالة نصية إلى تريفيلر يقول فيها: "ينبغي أن نبعث ببيان مشترك". ولكنها ردت على الفور قائلة: "هذا محال وينبغي أن تتحملا المسؤولية عن الموقف فقد أوقعت نفسك في هذه الورطة، والآن ينبغي أن تحسمها، وأنا لن أوقع على أي بيان".

ونقلت المجلة عن ويليام ماسونو الأخ الأكبر لتريفيلر انتقاده الشديد للعلاقة التي استمرت عامين بين الرئيس الفرنسي والممثلة جاييه، حيث قال: "إن ما فعله فرانسوا هولاند أمر وحشي يتجاوز الخيانة بكثير".

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات