حفريات مكتشفة تطل على الماضي السحيق

قال فريق دولي من العلماء إن طائفة مذهلة من الحفريات الجيدة الحفظ التي اكتشفت في شمال شرقي الصين على مدار العقدين الماضيين، تمثل إطلالة فريدة على الحياة قبل 160 مليون سنة، أي أثناء العصر الجوراسي، ومن بين هذه الحفريات المثيرة ديناصورات غريبة ذات ريش، وأحد الزواحف الطائرة، وأقدم نوعين معروفين من الحيوانات الثديية الطائرة والمائية وحيوان السلمندر.

وكتب العلماء في دورية الفقاريات والحياة القديمة، يقولون إن هذه الحفريات النباتية والحيوانية تمثل معاً توليفة بيئية متميزة لأشكال حياة كانت متزامنة تجمعها ظروف بيئية واحدة، والسجل الحفري للحياة على الأرض غير مكتمل، إذ لا تزال بعض الحقب الزمنية مجهولة.

وقال كوروين سوليفان من معهد علوم الحفريات الفقارية في بكين، الذي قاد البحث في مقابلة عبر الهاتف أمس الأول "إنها إطلالة جيدة لا مثيل لها على هذا العصر وذاك المكان." وقال عالم الحياة القديمة ديفيد هون من جامعة كوين ماري بلندن في اتصال هاتفي "كان عصر حدثت فيه الكثير من التغيرات المثيرة.. ففيه ظهرت الديناصورات ذات الريش والحيوانات الثديية الغريبة والأسماك والسحالي". واكتشفت الحفريات في إقليم لياونينغ الغربي ومناطق قريبة منه. كانت هذه المنطقة مليئة بالأشجار والبحيرات وزاخرة بالحياة قبل 160 مليون سنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات