دليل جديد على وجود بحيرات على المريخ

يبدو أن حلم الإنسان في أن يجد مسكناً يعيش فيه على الكواكب الأخرى قد شهد خطوة أخرى إلى الأمام، بعد أن كشف العلماء عن دليل جديد على أن المريخ كانت توجد به بحيرات في الماضي البعيد.

وقالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أخيراً، إن المعلومات الجديدة تركز على دراسة الصخور الرسوبية، التي قام مسبار "كيوريوسيتي"برصدها في خليج يلونايف عند فوهة جل، على سطح المريخ.

وتشير الاكتشافات الجديدة، التي نشرت في مجموعة من ست مقالات على الموقع الإلكتروني لمجلة "ساينس"، إلى توجه جديد في دراسة كوكب المريخ، تستهدف البحث عن آثار وجود حياة قديماً على سطح الكوكب الأحمر.

كما نقل عن جون جروتزينجر من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا والمشارك في مشروع مسبار "كيوريوسيتي" قوله في الدراسة الرائدة "مهمتنا اجتياز

المرحلة المهمة، حيث إننا نبدأ الآن رسم طريق إلى الأمام، طريق للبحث بتأن عن مواد عضوية".

وأوضحت ناسا أن البحث الخاص بالمريخ، يشير إلى أن خليج يلونايف ربما كانت توجد به ظروف للعيش "على مدى ملايين، وعشرات الملايين من السنين". وأضافت ناسا،"يرجح أنه في ذلك الزمان، ظهرت أنهار وبحيرات، واختفت".

وفي مارس الماضي ذكرت ناسا أن عينة من قطعة حجر، أحضرها "كيوريوسيتي" أظهرت وجود عناصر الكبريت والنتروجين والهيدروجين والأوكسجين والفوسفور والكربون، وكلها تعتبر من المكونات المهمة اللازمة للحياة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات