المذنب إيسون يتلاشى

قال علماء إن آخر أثر للمذنب ايسون تلاشى بعد وصوله إلى نقطة قريبة من الشمس احترق عندها. وكتب عالم الفلك توني فيليبس على موقع (سبيس ويذر) المدعوم من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أول من أمس: "أصبح المذنب ايسون الآن مجرد سحابة من الغبار".

وأضاف: "قد يتمكن مصورو الفضاء أصحاب الخبرة من التقاط لمحة لشبح المذنب الذي تلاشى في السماء قبل الفجر في مطلع ديسمبر، لكن العين المجردة لا يمكنها بأي حال رؤيته".

ويعتقد العلماء أن المذنب تفتت أثناء مروره أمام الشمس يوم الخميس الماضي. ووصل ايسون إلى أقرب نقطة من الشمس على بعد (1.2 مليون كيلومتر) وهي مسافة تكاد لا تذكر، وفقاً للحسابات الفلكية.

وقال فيليبس إن المذنب أصبح بعد خروجه من وراء الشمس "بقايا من صورته السابقة."

وراود علماء الفلك الأمل طوال يومين في نجاة شذرة فضية من نواة المذنب، وأنها تومض، لكن بحلول أول من أمس الاثنين، بدا أن اقتراب ايسون من الشمس كان مميتاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات