تشخيص قاتل

توفيت أستاذة جامعية، بعد تشخيص إصابتها بصورة خاطئة بمرض نفسي، من جراء مرض سرطان الرئة. ولقد زارت ليزا سميرل (37 عاماً) 3 أطباء مختلفين، بعد أن بدأت بالمعاناة من عدة أعراض بما فيها صعوبة التنفس، والأزيز، وألم في الذراع على مدى فصل دراسي كامل من العام. إلا أن جميع الأطباء شخصوا حالتها بالقلق والاكتئاب.

وبمرور الوقت، تم تشخيص إصابتها بالسرطان، إلا أن الأوان قد فات، حيث انتشر الورم إلى دماغها، وعظامها، وكبدها. وعلى الرغم من الصدمة التي تلقتها الأستاذة الجامعية التي تخرجت في جامعة كامبريدج المرموقة، والمتزوجة بطبيب، فقد عقبت وقتئذٍ على التشخيص الخاطئ لمرضها قائلة: «يسرني أن أعلم أن هنالك أسباباً فيزيائية منطقية» وراء مرضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات