لسان دوق أدنبرة يلسع الفلبينيات

ليس مستغربا عن دوق أندبرة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث، زلات لسانه تجاه الأعراق الأخرى، وتعليقاته الأخيرة للممرضة الفليبينية خلال زيارته مستشفى لوتون ودنستابل من أجل افتتاح مركز للسرطان، لم تكن الأسوأ بينها

. فقد قال الدوق البالغ من العمر 91 عاما إن بلادها لا بد أن تكون "نصف خالية من السكان لأنهم في إنجلترا يديرون الخدمة الصحية الوطنية". وعلى ما يبدو فإن الممرضة أخذت تعليقاته بروح طيبة فضحكت له.

وكالعادة لا يعلق قصر بكنغهام على مزاح الأمير وهو سبق له أن قال لطلبة بريطانيين خلال زيارة رسمية إلى الصين عام 1986: "إذا ما بقيتم فترة أطول هنا، ستصبح عيونكم مشقوقة كالصينيين، وتحتاجون لفتحها بالموسى"، وفي إحدى المرات قال لمجموعة من الفتيان الصم: " لا عجب في أن تصابوا بالصمم، إذا كنتم تسكنون بالقرب من هناك"، مشيرا إلى الفرقة الموسيقية للمدرسة التي تعزف على الطبول.

وكان الأمير قد أثار جدلا واسعا عام 1999 في أدنبره عندما رأى صندوقا كهربائيا غير منظم خلال زيارته إلى أحد المصانع فقال: " يبدو أن هنديا هو من رتبه". ويعرف أنه قال لرئيس نيجيريا، الأمير اولسوجن اوباسانجو، الذي كان في زيه الرسمي "تبدو مستعدا للتوجه إلى السرير"، ووصف الفن الأثيوبي بأنه "نوع من الرسم الذي تصطحبه ابنته معها وهي عائدة من صف الرسم".

وقد يبدو صعبا تحديث لغة شخص موغل في السن بالطريقة نفسها التي يمكن فيها تحديث الكلمات في الأفلام أو الأعمال الأدبية، لكن بعض المعلقين علق في صحيفة "غارديان" قائلا إن الأمر مع الجيل القديم، يترك شعورا أحيانا بأنهم فعلا يتمتعون بالأداء بمجمله.

وقد سارع أنصار مؤسسةالدفاع عن "روح الدعابة" التي يتمتع بها الأمير فيليب، مشددين على أنه "لا يقصد الإساءة إلى أحد على الإطلاق".

لكن هذا التصريح لم يقنع «مجلس الممرضات والقابلات». فقال إن الأمور تبدأ بأن الدوق غير ملمّ بالحقائق الأساسية أصلًا. وأشار إلى أن الصورة التي رسمها هي أن المستشفيات البريطانية لا تعجّ بغير الممرضات الفلبينيات، رغم أن عددهن لا يزيد على 16 ألفًا من بين 670 ألف ممرضة في عموم البلاد.

وقال المجلس - عن أن نصف الفلبين صارت فارغة - إن 16 ألف ممرضة لا يشكلن سوى قطرة في محيط بلادهن، التي يقطنها أكثر من 95 مليون شخص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات