الأمم المتحدة: أكثر من 7.3 ملايين طفل كونغولي لا يدرسون

ذكرت دراسة اجرتها الأمم المتحدة أن نحو ثلث الأطفال في الكونغو الديمقراطية محرمون من التعليم، بسبب الصراعات والفقر وضعف الحكم. وتتعافى الكونغو الديمقراطية من عقود من الدكتاتوية وحربين أدت لمقتل الملايين وتداعي البنية التحتية. وشرد عشرات الآلاف من منازلهم في المناطق التي تدور فيها اشتبكات مثل إقليم نورث كيفو ويقيمون في مخيمات مؤقتة.

وبدأ صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في 2010 الدراسة التي كشفت ان أكثر من 7.3 ملايين طفل بين 5 و17 عاما لا يتعلمون في المدارس. وكشفت الدراسة ان الفقر يلعب دورا رئيسيا وان نصف من يحرمون من التعليم ينتمون لأسر تعيش على أقل من 50 دولارا شهريا. وينزل الرقم إلى أقل من 2 % بالنسبة لأسر يتجاوز دخلها 500 دولار شهريا.

وذكر التقرير الصادر أمس أن عجز الحكومة عن توفير تمويل كاف لقطاع التعليم يعني ان تنفق الاسرة في المتوسط أكثر من عشر دخلها كي يلتحق الابناء بالمدارس في بلد يعيش معظم سكانه على أقل من دولار يوميا. وكشفت الدراسة وجود تمييز من حيث الجنس وتقل فرصة الفتاة في التعليم غالبا نتيحة الزواج والحمل في سنوات التعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات