قالت إنها لن تكون في برنامجها كيم كارداشيان عربية

حياة ميساء مغربي على شاشة الآن

من الآن وصاعداً سيكون معجبو الممثلة ميساء مغربي على تماس مباشر مع تفاصيل حياتها الشخصية، من خلال متابعتهم برنامج تلفزيون الواقع "ميساء بلا حدود" الذي سيبدأ تلفزيون الآن قريباً بثه على الهواء مباشرة.

تفاصيل البرنامج الجديد والذي سيتطرق أيضاً إلى قضايا عدة تتعلق بالمرأة لا سيما حالات العنف والاغتصاب الذي تتعرض له حول العالم، أعلن عنها أول من أمس في مؤتمر صحافي عقده تلفزيون الواقع، في فندق اتلانتس النخلة بدبي، بحضور بطلته الممثلة ميساء مغربي ومديرة القناة فاطمة أبو عاصي والمنتج نجيب صباغ. وفي الوقت الذي يسلط البرنامج الضوء على جانب آخر من حياة ميساء الشخصية، اعتبرت القناة أنه سيكون مختلفاً عن تيمة برامج الواقع، من حيث تناوله للعديد من القضايا المتعلقة بالمرأة العربية.

ميساء التي ستبقى مدى 6 أشهر تحت عدسات كاميرات البرنامج، أكدت في حديثها ل "البيان" أنها لن تكون "كيم كارداشيان" عربية، وأن برنامجها مختلف عما تقدمة كيم بطريقة نقله لحياتها الشخصية وتعاملها مع الواقع وتناوله لقضايا المرأة، مشيرة إلى أن البرنامج لن يسرقها من الدراما.

فكرة مخيفة

"فكرة البرنامج بلا شك مخيفة، وتوقفت عندها كثيراً، وقــــبولي جاء بعد شعوري بأن الموضوع ليــس تجارياً وأن هدفه واضح، من حيث سعيه لتناول قضايا تخص المرأة لا سيما حالات العنف والاغتصاب التي تتعرض لها حول العالم"، بهذه الجمل استهلت ميساء حديثها للصحفيين، وقالت: "خلال فترة التحضير للبرنامج، استمعت لحكايات، بت أخشى من عرضها على الشاشة، لوحشية الظروف التي مر بها أصحابها، وسنحاول خلال البرنامج التعرف على مشكلات المرأة واحتياجاتها، وتوعيتها في المجالات كافة". ميساء التي بدت متحمسة جداً للبرنامج وعدت خلال المؤتمر أنها ستعمل على تغيير قاعدة شائعة تقول إن "أكبر عدو للمرأة هي المرأة"، وقالت: "سأثبت للجميع في البرنامج أن خير صديق للمرأة هي المرأة نفسها، عبر إثارة جملة من الوقائع المحـــرجة التي ترتكب بحق المرأة".

جوهر مختلف

في معرض ردها على أسئلة "البيان"، حول مدى تشابه برنامجها مع برنامج الأميركية "كيم كارداشيان" المنتمي لتلفزيون الواقع، قالت ميساء: "البرنامجان متشابهان في الشكل فقط، أما الجوهر فهو مختلف تماماً، ولن يرى الجمهور في برنامجي كيم كارداشيان عربية". وأضافت: "برنامج كيم مقتصر على الماكياج والموضة وتفاصيل حياتها الشخصية، بينما برنامجي فسيكون طرحه مختلفاً وأعمق، ويخدم قضايا المرأة العربية وتوجهات المجتمع، وبالنسبة لي هذا الأمر لا يقتصر على البرنامج، وإنما موجود في أعمالي الدرامية التي أقدم فيها رسائل هادفة ومناصرة للمرأة العربية". وأكدت أن البرنامج لن يسرقها من الدراما، وقالت: "البرنامج لن يسرقني كلياً من الدراما، وحالياً أنا في وقفة تأملــية مع الذات لتحديد طريقي خلال الفترة المقبلة، ولدي سيناريوهات عديدة من مصر وسوريا والخليج لم استقر على أي منها حتى الآن".

وأشارت إلى أن وجود موسم ثان من البرنامج سيتوقف على مدى تقبل الجمهور له، ونجاحه في أداء رسالته، وقالت "أعتقد أن التجربة ستـتكرر في حال نجاح هذا الموسم".

من جهتها، قالت فاطمة أبو عاصي: "يبدو الأمر وكأن كاميرا (الآن) تقوم بتصوير كاميرا ميساء مغربي وهي تقوم بإخراج فيلمها الوثائــقي"، لتكشــف بذلك عن نية القناة تصوير فيـــلم وثائقي حول العنف ضد المرأة، سيتم عرضه خلال حلقات البرنامج الذي توقعت فاطمة أن يحدث ردة فعل قوية في الشارع العربي، لجرأته في عرض قصص وتجارب المرأة، وجديته في معالجتها".

 

ترفيه

 

أكد المشاركون في المؤتمر أن البرنامج لن يخلو من الترفيه، فمن جهة سيتم تصوير المشاهير العرب أثناء زيارتهم لميساء، ومن جهة أخرى سيعمل البرنامج على تقديم دروس في اطلاق المشاريع للمرأة العربية، من خلال قيام ميساء أثناء البرنامج بالإعداد لخط أزياء يحمل اسمها بالتعاون مع المصممة هويدا البريدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات