حكمة

والقديم ألذ، لكنّ الجدايد

تحيي الميّت من الشوق وتعيده

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات