الدهريز

التراث والتغيّر الاجتماعي (4 - 4)

نستكمل مظاهر تأثر الموروث الشعبي بالتغيّر الاجتماعي الذي عاشته الإمارات طوال العقود الستة المنصرمة:

4 - حدوث تحولات لغوية كبيرة في اللهجة المحلية، وهي مرشحة للابتعاد تدريجياً عن اللهجة القديمة، بحكم القوانين التي تحكم تطور اللغات عموماً، وتعرضها لتأثيرات لغوية عربية وأجنبية، وقد تناولتها بالتفصيل في سلسلة سابقة من عمود الدهريز.

5 - إعادة النظر في المعارف الشعبية الموروثة: ونعني بها المعلومات المتراكمة في أذهان الناس عن أنفسهم، وعن بيئتهم، وعن علاقاتهم الاجتماعية، والتي تمثل إطاراً مرجعياً لكل مظاهر سلوكهم.

وقد أدى تغيّر أسلوب التفكير، نتيجة التعليم الحديث، والانفتاح على ثقافات العالم، والنظر إلى الظواهر الطبيعية نظرة علمية موضوعية، إلى إعادة النظر في كثير منها، ومن ذلك مجال الطب الشعبي، والتصورات الخاصة بالطبيعة والكون والمواسم، وغيرها.

6 - انحسار كثير من المعتقدات القديمة، ونعني بها مجموع التصورات التي كانت تؤمن بها الأجيال السابقة فيما يتعلق بالعالم الخارجي أو عالم الغيب.

فالعناصر القائمة على الخرافة والوهم، والتي تتعارض مع مقررات العقيدة الإسلامية ومع العلم الحديث، أصبحت مجرد تراث أنثروبولوجي يمثل ثقافة جيل انقضى، وتتطلب دراسة مقوماتها ومصادرها وانعكاساتها النفسية والاجتماعية على المؤمنين بها، وقد ظهرت أخيراً، دراسات تتعلق بموضوع الخراريف في الأدب الشعبي الإماراتي.

 

مستشار التراث والتاريخ المحلي

بدائرة التنمية السياحية - عجمان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات