علماء الإمارات ثروة وطنية

لا شك أن العلم والعلماء هم أساس نهضة وتطور الأمم، ومن هنا جاء اهتمام دولة الإمارات بالعلم والاستثمار في الإنسان وتزويده بالعلم والمعرفة، وها هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بعد رسالته التاريخية للمجتمع العلمي في دولة الإمارات، يشهد أول اجتماعات مجمع محمد بن راشد للعلماء.

وهو أول مجمع من نوعه في المنطقة العربية كبيئة محفزة للبحث والإنتاج العلمي واستشراف المستقبل، الاجتماع الذي عقد في متحف دبي، شهد حضور نخبة من العلماء والمتخصصين من مختلف التخصصات العلمية في دولة الإمارات، ليرسل رسالة من مكانه مثل التي أرسلها منذ أيام اجتماع مجلس الوزراء من متحف اللوفر.

ومن قبله اجتماع حكومة المستقبل من معرض الكتاب في الشارقة، كلها رسائل تعبر عن مكانة العلم والمعرفة والعلوم والعلماء في مسيرة التنمية والبناء في دولة الإمارات.

علماء الإمارات ثروة وطنية كرست الدولة كل جهودها وإمكانياتها لتأهيلهم وإعدادهم للمشاركة في عملية التطوير والبناء والتنمية المستدامة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بقوله: «دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تولي العلم والعلماء أهمية ضمن أهدافها الاستراتيجية، لما لهم من دور بارز ورئيسي في دعم توجهات الدولة وتقديم المشورة العلمية والتخصصية في مشاريعها باعتبارهم ثروة وطنية تراهن عليهم في مسايرة ركب العالم المتطور».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon