أبناء المواطنات أبناء الوطن

في دولة تعطي الإنسان الأولوية وتضعه على رأس اهتماماتها، وتعطي المرأة مكانتها المتميزة في المجتمع، وتضعها في أعلى المراتب والمناصب في الدولة، في دولة تولي أبناءها أعلى مستوى من الرعاية على أرض الوطن وفي الخارج، في دولة الإمارات تأتي قرارات القيادة الحكيمة لتعكس مدى حرصها على أمن واستقرار هذا المجتمع وتحقيق أعلى مستويات المعيشة والسعي نحو إسعاد المواطنين وحل كافة مشاكلهم.

ومن هذا المنطلق جاء قرار القيادة الحكيمة منذ سنوات مضت بمنح أبناء المواطنات من الأزواج الأجانب جنسية الوطن الذي نشأوا وترعرعوا فيه ونعموا بخيره ولم يعرفوا لأنفسهم وطناً غيره، وفي هذا الإطار السامي جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن منح الجنسية لأبناء المواطنات، التي شملت أسماء 309 من المتقدمين منهم للحصول على جنسية الدولة.

قرار حكيم يحمل الكثير من المعاني الإنسانية ويعلي من شأن المرأة في المجتمع، وهو ما تؤكده توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة باستيعاب أبناء المواطنات ضمن المجتمع الوطني لضمان استقرارهم وتجسيداً للمكانة المتميزة التي تحتلها المرأة الإماراتية في المجتمع.

وتولي القيادة الحكيمة في دولة الإمارات تجنيس أبناء المواطنات أولوية قصوى، بالشكل الذي يضمن لهم الاندماج في المجتمع، والانخراط في جهود البناء، والتنمية فيه باعتبارهم شركاء حقيقيين في هذا الوطن ومعنيين بالعمل على النهوض به ورفعته.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon