الإمارات تتحدى الأمية

دولة الإمارات العربية المتحدة التي قدمت لأمتها العربية من قبل العديد من المبادرات في مجال العلوم والمعرفة والثقافة، من تحدي القراءة وتحدي الترجمة إلى المليون مبرمج، وغيرها من المبادرات التي تخدم الملايين من أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، ها هي تطلق مبادرتها الجديدة «تحدي محو الأمية» التي تستهدف ثلاثين مليون شاب وطفل عربي حتى العام 2030، وذلك بالتعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ومنظمة اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

هذه المبادرة العظيمة التي تحتاج إليها أمتنا العربية التي تعاني من الأمية المنتشرة بين أبنائها في العديد من بلدانها، أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في افتتاح قمة المعرفة، وبحضور خبراء ومثقفين وعلماء من دولة الإمارات ونحو 130 دولة عربية وأجنبية.

إنها الإمارات التي تحمل على عاتقها هموم ومشاكل مجتمعاتنا العربية الصعبة والمستعصية منذ سنوات طويلة مضت، وعلى رأسها مشكلة الأمية، وتسعى قيادة وحكومة ومؤسسات لتحقيق التنمية المستدامة من خلال ترسيخ مفهوم المعرفة ونشرها في شتى المجالات، على مستوى الوطن العربي، وتطبيق اقتصاد المعرفة والتحول إلى حكومة ومؤسسات ذكية تخدم شعبها وأمتها العربية، وتوفر للجميع على أرض دولة الإمارات وفي بلداننا العربية العلم والمعرفة والثقافة من مختلف ثقافات وحضارات العالم، وذلك تحقيقاً لمجتمع العلم والسعادة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon