اجتماع حكومة التنمية والمعرفة

أن تعقد حكومة المستقبل أول اجتماع لها وسط ملايين الكتب في معرض الشارقة للكتاب، فهو أمر، على الرغم من أنه غير مسبوق الحدوث في العالم، لكنه له مدلولاته ومعانيه التي يمكن استيعابها فقط في دولة مثل دولة الإمارات، التي تولي حكومتها اهتماماً غير عادي للعلم وللمعرفة والثقافة، دولة تسير فيها عملية البناء والتنمية الاقتصادية جنباً إلى جنب مع عملية بناء الإنسان والعقول.

وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: «القراءة في الإمارات مستمرة، والتنمية في الإمارات مستمرة، هذه رسالتنا اليوم من المعرض، ولا تنمية بدون كتاب، ولا قوة لنا بلا معرفة».

إنها دولة الإمارات صاحبة الإنجازات والمبادرات العملاقة التي وضعتها على قمم الترتيب العالمي في العديد من مجالات الاقتصاد والتنمية المستدامة، وفي مجالات التنمية الاجتماعية والبيئية والإنسانية، وهي الدولة التي نشأت منذ تأسيسها على مبدأ «الإنسان أولاً»، حيث يسير فيها بناء الإنسان جنباً إلى جنب مع بناء العمران والاقتصاد، ومن هنا جاءت المبادرات العملاقة التي تهتم ببناء العقول.

والتي أخذت فيها دولة الإمارات مركز الريادة على المستوى العربي من المحيط إلى الخليج، مثل مبادرات «تحدي القراءة»، و«تحدي الترجمة»، و«مليون مبرمج عربي»، وغيرها من المبادرات التي ينفق عليها الملايين لتخدم الملايين من أبناء أمتنا العربية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon