استراتيجية تواصل للمستقبل

يشهد العالم تطورات متسارعة في كافة المجالات، وهذه التطورات تتطلب آليات عمل وتواصل أكثر سرعة ومرونة، وهو ما تهدف إليه استراتيجية الاتصال الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة للأعوام 2017-2021، والتي اعتمدها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشيراً سموه إلى أن «التطورات العالمية حولنا متغيرة ومتسارعة، والتركيز على القضايا والأولويات التي تهم الناس تتغير أيضاً في عالم متسارع، ما يتطلب منا تواصلاً ومرونة أكبر في التعاطي معها، والتواصل مع الجماهير المعنية بشكل أكثر فاعلية من جانب آخر».

إن حكومة دولة الإمارات التي تطلق المبادرات العملاقة، وتضع أكبر وأهم الاستراتيجيات، لا تغفل عن ضرورة توفير الآليات اللازمة لعملها الدؤوب لتنفيذ هذه المبادرات والاستراتيجيات على أرض الواقع، وهو ما يفرضه على دولة الإمارات واقعها الذي جعلها محط أنظار العالم واهتمامه، بما تقدمه من خدمات ومبادرات وإنجازات وضعتها في مقدمة دول العالم في العديد من المجالات، وتأتي استراتيجية الاتصال الحكومي، لتركز على أولويات وآليات التنفيذ والتكامل بين كافة أجهزة العمل الحكومي في الدولة، ولتدعم رؤية الإمارات 2021، وذلك بتبنيها أفكاراً ومبادرات مبتكرة تقود كافة أنشطة الاتصال الحكومي لرفع الأداء وكفاءة العمل، وكما أكدت قيادتنا الرشيدة على أننا نسعى لتحقيق اتصال حكومي أكثر ابتكاراً وتأثيراً بحلول 2021 ليكون داعماً لنا في الاستراتيجية الاتحادية وصنع القرار.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon