منظومة تعليمية وطنية

إيماناً من القيادة الرشيدة بأن بناء الإنسان هو الدعامة الأساسية لبناء الوطن، جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، بتوحيد الأنظمة التعليمية على مستوى الدولة بما يلبي متطلبات التنمية الشاملة ويحقق الأهداف الوطنية العليا. هذه التوجيهات السامية التي تكرس وحدة الوطن والمواطنين فكراً وعلماً ونهجاً للعمل والتنمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي،رعاه الله، بقوله «الجميع يعمل بروح الفريق الواحد لأن التنمية واحدة والمكتسبات واحدة والرؤية موحدة تحت قيادة رئيس الدولة حفظه الله». ويأتي توحيد منظومة التعليم على مستوى دولة الإمارات بمثابة استراتيجية جديدة في الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية الإمارات 2021، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بقوله: «عملية تعزيز وتطوير التعليم في الدولة تتم وفقاً لخطط استراتيجية شاملة لتكون بوابة دخولها إلى المستقبل».

توحيد المنظومة التعليمية يهدف إلى تأسيس نظام تعليمي في كافة مدارس الدولة، يتميز بالمستوى الرفيع المواكب لأحدث التطورات العالمية، والذي ينسجم مع رؤية قيادتنا الرشيدة وإيمانها الراسخ بأن أبناء الإمارات هم دعامة المستقبل، ومن حقهم الحصول على مستوى تعليم عصري عالمي يواكب طموح الإمارات وخططها المستقبلية. توحيد النظم التعليمية سيعزز كفاءة النظام التعليمي، ويضع التعليم في الإمارات على أحدث المستويات العالمية، ليواكب مسيرة التطور والتنمية الكبيرة التي تشهدها الدولة، ويشهد بها الجميع.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon