فاقد الحب لا يعطيه

لا شيء يمنح الحياة عمقها وقيمتها أكثر من يقينك بأنك شخص مقدر جداً ومتصالح مع نفسك، فتشعر بأنك محل حب وتقدير الآخرين؛ لأنهم يرون فيك وبوضوح شديد شخصاً معتزاً بنفسه، إيجابياً وممتلئاً بالمحبة والرضا، إن قدرتك هذه على العطاء لا تفيد الآخرين من حولك فقط، بقدر ما تمنحك أنت السعادة والشعور بالاعتزاز، فترى وكأن هبات حقيقية، أو غير مرئية أحياناً، قد ملأت قلبك وعقلك، واستلت كل المشاعر السلبية من داخلك، فتتخلص من مشاعر السخط، والنقمة والشكوى والتشاؤم والحسد، والاستعداد للسقوط في الإحباط والكآبة واليأس وغير ذلك!

إن كل هذه الحالات النفسية السوداوية التي أصبحت تصادفنا كثيراً ونحن نلتقي أشخاصاً كثر في ممرات الحياة شديدي النقمة على كل شيء، أصبحت تتزايد يوماً بعد يوم، وما لجوء البعض للعلاجات النفسية والعقاقير المهدئة والانسحاب من الحياة حد الانتحار أحياناً، إلا سمات هذا النوع من الأشخاص الذين يعانون من وطأة الحياة في مدن الحداثة اليوم، أو لنقل بأنها أحد إفرازات الحياة المعقدة في عالم ممتلئ بالضغوط والصراعات، وبعيد في الوقت نفسه عن القناعات الإيمانية والإنسانية التي لطالما عملت على إحداث التوازن داخل الإنسان المعرض لتجاذبات الحاجات والرغبات والمواقف المتناقضة!

إن الحب كقيمة، والحب كمعادل نفسي وسلوكي لنظرتنا لأنفسنا وللآخرين، يفترض به أن يكون انعكاساً لذواتنا قبل أن يكون فرضاً دينياً مطلوباً منا أن نؤديه تجاه الآخرين ابتداء بوالدينا وأسرنا وأصدقائنا وجيراننا وبقية الأنساق الأخرى التي تحيط بنا ونعتبر جزءاً منها كالمجتمع والعمل والوطن.. الخ، فأنت وأنا وهو وكلنا لا يمكننا أن نحب أحداً مهما كان هذا «الأحد» إذا كانت علاقتنا بأنفسنا سيئة، أي إذا كنا لا نحب ذواتنا ولا نحترم أنفسنا، ولا نرى لها قيمة أو اعتباراً، ولا نتوقع منها أي فائدة تذكر.

إن هذه النظرة التحقيرية للذات لا يمكنها أن تتواجد جنباً إلى جنب داخل شخص قادر أو لديه استعداد لحب الآخرين، ليس فقط لأن فاقد الحب لا يعطيه، ولكن لأن الذات المحقرة أو التي ينظر لها صاحبها بدونية هي نفس لا يمكن توقع أي بادرة أو شعور إيجابي منها، وهي على استعداد فطري لتقبل التحقير والإهانة والقمع والظلم و..إلخ.

وربما هذا هو السبب في كسر قيمة الكرامة واحترام الذات لدى فئة من المجتمع قديماً، أو لدى المرأة مثلاً، ليصبح ممكناً ممارسة كل البشاعات في حقهم، إن الشخص المحقر لا يمكنه رفض الاستغلال، ولذلك علينا الانتباه جيداً ونحن نربي أطفالنا وبناتنا تحديداً بحيث نغرس فيهم وبقوة مفهوم رفض الاستغلال والعبث بكرامتهم من قبل أحد كائناً من كان.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon