تحليل

محلل يمني لـ«البيان»: طهران قد تصعد عدائيتها في دول أخرى

حذر الكاتب والمحلل اليمني محمود الطاهر، من احتمالية تصعيد إيران لتدخلاتها وأعمالها العدائية الخارجية؛ رداً على الانتفاضة التي يقوم بها الشعب الإيراني في الوقت الحالي، وانتقاماً من ردود أفعال مؤيدة للانتفاضة، ومن ثم قد يشهد العام 2018 المزيد من الأعمال العدائية الإيرانية، وتكثيف دعم أذرع طهران في العديد من الدول العربية؛ انتقاماً من مواقف بعض تلك الدول من إيران وترحيبها ضمناً بما تشهده من انتفاضة داخلية.

وأشار الطاهر، في تصريحات خاصة لـ«البيان» من القاهرة، إلى أن الحرس الثوري قد تم تشكيله لمثل هذه اللحظات تحديداً، من أجل حماية ما تسمى بـ«الثورة الإسلامية» ولمواجهة أية حركات أو فعاليات منادية بالتغيير ومناهضة للثورة.

ويقول الطاهر: إن إيران قد تذهب للانتقام من بعض الدول العربية الأخرى رداً على تأييدها الانتفاضة. وأوضح لـ «البيان» أنه من المرجح أن تستمر إيران في دعمها للميليشيات المرتبطة بها في بغداد واليمن والبحرين ولبنان وسوريا، التي أصبحت في متناول أيادي نظام الملالي والحرس الثوري الإيراني، وسوف تزيد من حدة ذلك الدعم والعمليات الإيرانية المواقف المناهضة، التي تتخذها الدول العربية في مواجهة تدخلات إيران.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon