تحذيرات من خفض قوات حفظ السلام في الصومال

أعلن رئيس بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال أن خطة الاتحاد لتقليص القوة ستضر بالمهمة ما لم يتم تدبير عتاد إضافي لتعويض انخفاض عدد القوات.

وانتشرت القوة البالغ قوامها 22 ألفاً في الصومال قبل نحو عشر سنوات ومن المقرر خفض عدد أفرادها بواقع ألف جندي هذا العام في إطار خطة طويلة الأجل للانسحاب من هذا البلد وتسليم المسؤولية عن الأمن للجيش الصومالي.

وقال رئيس بعثة حفظ السلام بالصومال فرانسيسكو ماديرا إنه ما لم يتم إيجاد دعم إضافي في ما يتعلق بالعتاد «سيكون لهذا الانسحاب تأثير كبير جداً في مهمتنا».

وأضاف «نعتقد أن الأمم المتحدة ستجد الوسائل اللازمة لتغطية أو تعويض الفجوة التي قد تنتج عن ذلك».

وتتصدى قوة حفظ السلام لحركة الشباب المتشددة التي تعززت صفوفها بمقاتلي تنظيم «داعش» الفارين من انتكاسات عسكرية في ليبيا وسوريا.

وانتشرت القوة للمساعدة في تأمين حكومة الدولة الصومالية التي تكافح منذ 1991 لبسط السيطرة المركزية. وساعد جنود حفظ السلام في طرد حركة الشباب من مقديشو لكن الحركة لا تزال تهاجم أهدافاً مدنية وعسكرية بشكل متكرر.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon