أحدث صدمات ترامب: نشر 3 فيديوهات معادية للمسلمين

لم يتوقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إثارة الاستغراب من خلال سلوكيات وتصريحات وحتى تغريدات عبر حسابه على «تويتر». آخر صدمات ترامب كانت أمس بعد أن أعاد نشر ثلاثة فيديوهات معادية للمسلمين على «تويتر»، كانت نشرتها نائبة زعيم جماعة بريطانية يمينية متطرفة سبق أن أدينت بجريمة كراهية.

ويظهر في أحد شرائط الفيديو شخص مسلم يضرب صبياً هولندياً يستخدم عكازين، في حين يظهر في شريط آخر عدد من الإسلاميين في الإسكندرية يلقون بفتى مراهق من سطح بناية، ويظهر في فيديو ثالث شخص مسلم ملتحٍ يحطم تمثال العذراء.

وكانت جايدا فرانسين، نائبة زعيم جماعة «بريطانيا أولاً» اليمينية المتطرفة، نشرت الفيديوهات في وقت سابق أمس. وأدينت فرانسين العام الفائت بجريمة كراهية إثر توجيهها إساءات إلى امرأة مسلمة محجبة.

وتسببت إعادة نشر ترامب الفيديوهات في موجة غضب في بريطانيا. وقال برندان كوكس، زوج النائبة البريطانية جو كوكس، التي قُتلت على يد متطرف يميني العام الفائت، إن «ترامب أعطى شرعية لليمين المتطرف في بلده، والآن يحاول أن يفعل ذلك في بلادنا».

وتابع أن «نشر الكراهية له تبعات، وعلى الرئيس أن يخجل من نفسه». وقال ديفيد لامي، النائب البرلماني عن حزب العمال المعارض، إن «رئيس الولايات المتحدة يروّج لجماعة كراهية فاشية وعنصرية ومتطرفة سبق أن أوقفت وأدين قادتها».

وأضاف أن ترامب «ليس حليفاً ولا صديقاً لنا». بدورها، احتفت فرانسين بإعادة ترامب نشر تغريداتها، قائلةً: «بارك الله ترامب! بارك الله أميركا!». وأعلن ناطق باسم رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن الرئيس الأميركي ارتكب «خطأ» عندما أعاد نشر التغريدات.

وقال الناطق إن حزب «بريطانيا أولاً يسعى إلى بث الفرقة في صفوف المجموعات السكانية، عبر استخدام عبارات كراهية تنشر الأكاذيب وتؤجج التوترات».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon