خادم الحرمين يعزي ترامب ويؤيد الإجراءات الأميركية في مواجهة الإرهاب

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، عبّر فيه عن إدانة المملكة العربية السعودية وشجبها للعمل الإرهابي الذي وقع في مدينة نيويورك، والذي يتنافى مع القيم الدينية والمبادئ الإنسانية، حسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية، أمس.

وأكد الملك سلمان استعداد السعودية للمساعدة في مواجهة هذه الأعمال الشريرة، وتأييد المملكة الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة لمواجهة الإرهاب وحفظ أمنها الوطني.

وأكد خادم الحرمين أهمية الاستمرار في بذل مزيد من الجهود الدولية لاجتثاث الإرهاب في جميع أشكاله وتجفيف منابعه، وقدم عزاءه للشعب الأميركي الصديق ومواساته لذوي الضحايا وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

من جهته، أعرب ترامب عن تقديره البالغ لمواساة خادم الحرمين الشريفين ولنبل مشاعره، مثمناً الدور الذي تقوم به السعودية في نشر الاعتدال ومكافحة التطرف.

كما جرى خلال الاتصال بحث أوجه التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وسبل تطويرها، إضافة إلى استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.

وقال الرئيس الأميركي إنه بحث مع العاهل السعودي في مسألة طرح أسهم المجموعة النفطية العملاقة (أرامكو) المقرر في بورصة نيويورك في 2018.

وكان ترامب كتب على تويتر في طريقه إلى جولة آسيوية: «سأبدي تقديراً كبيراً لاختيار السعودية لبورصة نيويورك من أجل طرح الاكتتاب في أرامكو. هذا الأمر مهم للولايات المتحدة».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon