اشتباه

الجيش النيجيري يفتّش "عنوة" مقراً للأمم المتحدة

فتشت قوة من الجيش النيجيري عنوة المقر الرئيسي للأمم المتحدة في مدينة مايدوغوري في شمال شرق البلاد في الساعات الأولى صباح أمس، وفق ما أفادت الأمم المتحدة.

وصرّح مصدر في الأمم المتحدة، أنّ البحث في المخيم المعروف باسم السطح الأحمر غير قانوني بموجب القانون الدولي، وربما كان سببه معلومات غير دقيقة بأن متطرّفين من حركة بوكو حرام يتواجدون في المقر.

وأشارت مذكرة داخلية للأمم المتحدة أطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، أنّ القوات النيجيرية ربما كانت تبحث عن قائد الحركة المتطرّفة أبو بكر الشكوي، بعد أن ترددت شائعات عن اختبائه في المقر المعروف باسم السطح الأحمر.

وأفادت المذكرة أنّه قرابة الساعة الثانية صباحاً قامت قوة من الجيش النيجيري وصلت في حافلات بتفتيش المقر الإنساني التابع للأمم المتحدة بعد دخولهم عنوة. وقال موظف في الأمم المتحدة عبر اتصال هاتفي: كانت هناك مخاوف أولية من تنكر مسلحين من متمردي بوكو حرام بزي جنود، ما أثار في نفوسنا الرعب. ولجأ العاملون في المكان إلى غرفة آمنة خلال عملية البحث، وفق الموظف. وأكد الجيش النيجيري أنه قام بالعديد من عمليات الإغلاق والبحث للعثور على مقاتلي باكو حرام، إلا أنه نفى أن يكون اقتحم مقر الأمم المتحدة عن قصد.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon