ترجيحات بحدوث انفجار أدى إلى تحطمها

استخراج بيانات الطائرة الروسية المنكوبة

عواصم-الوكالات

أكد وزير الطيران المدني المصري حسام كمال، أنه تم استخراج البيانات الخاصة بالصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة التي سقطت في سيناء يوم السبت الماضي وأسفرت عن مقتل جميع روادها وعددهم 224 شخصاً.

وأوضح أن فريق التحقيق المكلف بمتابعة الحادث سيعكف على دراسة هذه المعلومات وتحليلها للوقوف على السبب الرئيس لسقوطها.

وفي وقت لاحق من يوم أمس، رجح مصدر مصري مقرب من التحقيقات أن سبب تحطم الطائرة يرجع على الأرجح إلى انفجار لم يتضح إن كان سببه قنبلة أو وقود.

يأتي في وقت أعلنت لندن تعليق جميع الرحلات بين مطار شرم الشيخ وبريطانيا بسبب وجود مخاوف لديها من أن يكون سقوط طائرة الركاب الروسية التي تحطمت بعيد إقلاعها من المنتجع المصري سببه انفجار قنبلة وضعت على متنها.

وفي حادث جديد للطيران الروسي قتل 41 شخصاً على الأقل في جوبا جراء حادث تحطم طائرة شحن روسية بعيد إقلاعها من مطار عاصمة جنوب السودان في قرية زراعية.

وسقطت الطائرة على جزيرة صغيرة على نهر النيل الأبيض على مسافة ثمانمئة متر من مدرج مطار جوبا.

وقال الناطق الرئاسي في جنوب السودان اتني ويك اتني وشاهد من «رويترز» إن طائرة شحن روسية الصنع تقل عدداً من الركاب تحطمت بعد إقلاعها من مطار العاصمة جوبا ما أدى إلى مقتل 41 شخصاً على الأقل كانوا على متن الطائرة وعلى الأرض.

وأشار اتني إلى نجاة أحد أفراد الطاقم وطفل.

وبعد وقت قصير من إقلاعها من مطار جوبا تحطمت الطائرة على ضفة النيل الأبيض وتناثرت قطع من ذيل وجسم الطائرة في زراعات قريبة من النهر.

وقال اتني لرويترز إن الطائرة ربما كانت تقل نحو 20 شخصاً، من بينهم أفراد الطاقم وعلى الأرجح ما يتراوح بين 10 و15 راكباً، وأضاف: «نحتاج إلى التأكد من العدد الذي كان على متنها».

وفي وقت لاحق، أعلنت شركة «انطونوف» الأوكرانية لصناعة الطائرات أن طائرة الشحن التي تحطمت لم تكن صالحة للطيران.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon