كاميرا خفية تكشف سر خيانة زوجية في العراق

ازدادت في الآونة الأخيرة حالات الطلاق بسبب الخيانة الزوجية في عدد من محافظات العراق، ووقوع الكثير من الزوجات في دائرة العلاقات المحرّمة، نتيجة لغياب أزواجهن الذين تبين أن أكثرهم كانوا من شريحة المنتسبين للمؤسسات الأمنية، أو الكاسبين، وخاصة المتغيبين طويلاً عن بيوتهم في أماكن أخرى.

كان أحد المنتمين لسلك الشرطة في محافظة عراقية، يعتقد أنه يعيش حياة سعيدة وقائمة على الثقة والمحبة بينه وبين زوجته، خصوصاً بعد تحسّن حالته المعيشية، وتوفير احتياجات عائلته، واستقلاله في بيت جديد، بعد حصوله على تعيينه الحكومي في العاصمة بغداد بمرتب شهري جيد. ولكنه اكتشف بعد فترة خيانة زوجته وأم أولاده الثلاثة، لتسودّ الحياة فجأة في وجهه، ولا يدري كيف يواجه الفضيحة. ولا تُعَد قصة الشرطي الوحيدة في محافظة كربلاء، أو بقية المحافظات، فغيرها كثير ومثير.

وكان أحد المقربين للشرطي (ع. ف) قد نقل القصة كاملةً، وتبيّن أنّ غياب الزوج عن عائلته وزوجته لمدة 15 يوماً في الشهر الواحد، لأداء وظيفته، أتاح الفرصة للزوجة لتتعرف إلى شاب، وتطورت علاقتهما ليصلا إلى المعاشرة خارج إطار الزوجية.

 وكانت شكوك الزوج قد ازدادت في الأشهر الأخيرة في زوجته التي تمتلك صالوناً لتزيين العرائس في أحد الأحياء الشعبية، فقرر وضع كاميرا صغيرة في المحل، ليُصدم بمشاهد لزوجته وهي تمارس الجنس مع عشيقها الشاب، وكانا يلتقيان سراً في صالونها النسائي خلال فترة غيابه. الزوج لم يتهور ويقتل زوجته - كما في الأعراف العشائرية في العراق - بل اكتفى بالذهاب إلى المحكمة رافعاً دعوى طلاق، مع احتضان أبنائه الثلاثة، ومقدماً دليله (الفيديو) على خيانة زوجته.

ويرى رجل الدين صالح حسن أنّ المؤثرات الجديدة التي طرأت على المجتمع العراقي، وخاصة القنوات الفضائية، خلقت مثل تلك المشكلات الكبيرة، وأدت إلى تفكيك العديد من الأسر وضياعها، حيث أصبحت المرأة تتعرض لمحفزات كثيرة تدفعها إلى العلاقات المحرّمة بغياب زوجها.

ويقول إنّ المرأة العراقية معروف عنها التزامها الديني والخلقي، ولا يمكن أن تنجرّ وراء الشهوات والمغريات، ولكنّ التقاليد الدخيلة على مجتمعنا غيّرت من سلوكيات الأفراد، سواء الرجل أو المرأة، ما أدى إلى حدوث حالات كثيرة من الخيانة الزوجية. ويبين أحد المحامين بالمحافظة، أنّ «حالات الخيانة الزوجية تزداد بصورة غريبة بين شرائح المنتمين إلى السلك العسكري، وخاصة المتغيبين عن زوجاتهم». وتتحفظ المحاكم العراقية على التصريح بمثل هذه القضايا الاجتماعية الحساسة، ولكنها تؤكد أنها في ازدياد، وبحاجة إلى تدخل حكومي وديني لمعرفة أسبابها ووضع الحلول الناجعة لها.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «خروف البحر» حيوان ظريف يشبه أفلام الكرتون

    خروف البحر أو خروف أوراق الشجر هو حيوان بحري صغير يسمى علميا (Costasiella kuroshimae)، وهو من أنواع الرخويات، شكله ظريف وكأنه خروف من أفلام الكرتون.

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.

تابعنا علي "فيس بوك"