الكرديات يتسابقن في تحضير الأزياء قبيل الأعياد

النساء الكرديات يجعلن من كل ما هو جديد في عالم الموضة، خاصة ما يتعلق بالأزياء الكردية، والحلي وربطات العنق الشعبية، مصدر اهتمام لهن خاصة في أيام الأعياد والمناسبات المختلفة.

سحر نجم (‬25 عاماً)، تقول: إن «نساء عائلتي وأقاربي يستبقن الأعياد والمناسبات قبل شهر، أو أكثر باختيار أجمل مستلزمات الأزياء الشعبية، والأقمشة الملونة والحلي ابتهاجا بالمناسبة»، لذا تجهز كل مستلزماتها قبل وقت كاف. وتقول عن الأزياء الكردية «إن الموضة فيها تعددت، وأصبحت لا تشبه الأزياء القديمة التي كانت ترتديها أمهاتنا وجداتنا».

من جانبها، قالت وفاء علي (‬18 عاماً) ان «الزي الكردي يتميز بألوانه وأقمشته الزاهية وطريقة تفصيله، الذي يمثل هوية لشعبنا الكردي، وجزءا مهما من تراثه».

وأوضحت «نحن كفتيات كرديات نبحث عن كل ما هو جديد من الموديلات والألوان من خلال ما نراه على شاشة التلفاز للفنانات أو المطربات الكرديات اللواتي يرتدين الملابس الكردية الحديثة».

وقالت زينب حسن (‬33 عاماً): «اعتبر الزي الكردي من الأزياء الرائعة، التي تبرز جمال المرأة، فالألوان الزاهية المزركشة (المنقوشة)، تمثل الطبيعة».

وأوضحت أن «ألوان الزي الكردي تعكس ألوان الطبيعة التي تضفي إشراقة على المرأة الكردية الجميلة، ليزيدها العيد بهاءً وجمالاً»، لافتة إلى أنه «بالرغم من تغير تصاميم الزي الكردي إلا إنني أرى أن الزي القديم كان أجمل».

وتقول سيدة تبلغ السبعين من العمر إن «العائلات الكردية في السابق كانت تستعد للأعياد قبل أسبوع، ويتم تحضير المعجّنات مثل (الكليجة) والحلويات والكرزات»، مستذكرة أيامها «كنا في السابق نضع الحنّاء على اليد والشعر قبل يوم من العيد، ونغسلها صباح العيد».

وعن تقاليد العيد قالت أم علي «كنا نقوم بلف قطعة من القماش حول غصن شجرة يابسة وإحراقها أمام المنزل، وترافقها آنذاك الدبكات الشعبية الكردية ابتهاجاً بالعيد.

وأشارت إلى أن «عيد نوروز كان له طعم خاص في الوقت السابق»، وعن الأزياء الكردية الحديثة والتصاميم والموضات المختلفة، لكن الأزياء الكردية الآن تطورت بتطور الزمن».

في حين قال أحمد علي صاحب أحد محال بيع الأقمشة الخاصة بالزي الكردي، إن «النساء والفتيات، وقبل أي مناسبة بأيام عدة، يقمن بالبحث عن كل ما هو جديد من الأقمشة الخاصة بالزي ومستلزماته من الأحزمة والشالات».

وتابع أن «أكثر الفتيات اليوم يخترن الأقمشة غامقة الألوان، وهذا يختلف عما كنا نشاهده في السابق، حيث كانت الفتيات يفضلن الألوان الزاهية الفاتحة».

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • زهور باحات قرطبة.. مهرجان للحفاظ على تراث الأندلس

    خلال موسم كل ربيع، في بداية مايو، تنطلق في مدينة قرطبة، جنوب اسبانيا، احتفالات خاصة لاستقبال موسم الزهور، إذ تتزين المدينة بمئات الأزهار من مختلف الألوان. تبدأ الاحتفالات

  • «ك 2» في باكستان ثاني أعلى قمة في العالم

    يقع جبل "ك2 أو K2" على الحدود بين باكستان والصين، وهو ثاني أعلى جبل في العالم بعد جبل إيفرست (8 آلاف و800 متر) وأعلى قمة جبلية في باكستان، يبلغ طوله 8 آلاف و612 متراً.

  • بتر أعضاء الجمال في الصين.. أبشع طريقة للتسول

    لجأ متسولين في الصين إلى حيلة جديدة بشعة لكسب تعاطف المارة وهي تشويه الجمال واستخدامها للتسول عمدا للحصول على التبرعات. هذه الحيلة الخبيثة انتشرت مؤخراً بطريقة متزايدة بعدما أثبتت نجاحها في كسب تعاطف الأشخاص الذين لا يترددون في التبرع بسخاء لمساعدة هذه الحيوانات الفقيرة.

  • «بانتانال» أكبر مستنقع للمياه العذبة في العالم

    في وسط قارة أميركا الجنوبية، في جنوب حوض الأمازون وشرق جبال الأنديز، يقع دلتا نهر ساحلي هائل يسمى بانتانال. يقع معظمه داخل غرب البرازيل ويمتد إلى أجزاء من بوليفيا

  • منازل الجزر الصغيرة خلال فيضانات المسيسيبي

    عندما فاضت مياه نهر ميسيسيبي في أبريل 2011، خلقت واحدة من أكبر الفيضانات إضرارا في الولايات المتحدة. كان سبب الفيضان هو انفجار سدين أودعا مستويات قياسية من مياه الأمطار على نهر المسيسبي،

تابعنا علي "فيس بوك"